خمسة أشياء تصوَر على أنها طبيعية في الإباحية، لكنها ليست كذلك في الواقع.

الحقيقة المحزنة هي أن بعض الموضوعات الأكثر شيوعًا، التي نراها في الإباحية تكون غالبا مهينة، أو مسيئة، أو غير صحية، أو غير مقبولة أخلاقيا. لنتحقق من خمسة أشياء تنطوي بشكل واضح على مخاطر معينة، أو تكون غير صحية في الواقع.
A+ A-

تحذير: يحتوي المقال على وصف لأمور تعرض في الفيديوهات الإباحية والتي قد تكون مزعجة أو مثيرة للبعض

غالبًا، يُنظر إلى المواد الإباحية، كمنفذ للخيال والفانتازيا غير الضارة، حيث يكون كل شيء مقبولا، لا توجد قواعد حول ما يمكن تصويره.

هناك دافع عام في ثقافتنا، لقبول المواد الإباحية، كجزء من حياة جنسية صحية.

ويمكن أن تكون هناك معارضة شديدة لأي شخص يعتبر الإباحية مؤذية بالنسبة إلى العلاقة

- بالنظر إلى دراسة استقصائية كشفت أن 60 ٪ من الطلاب في المملكة المتحدة يلجؤون إلى الإباحية للتعرف على الجنس.

 - وأنه من المعروف أن الإباحية تؤثر على الأذواق الجنسية، بل وتغيرها أيضا.

- لربما ينبغي أن يكون محتوى المواد الإباحية شيئا يهتم به الجمهور أكثر قليلاً.

-  الحقيقة المحزنة هي أن بعض الموضوعات الأكثر شيوعًا، التي نراها في الإباحية تكون غالبا مهينة، أو مسيئة، أو غير صحية، أو غير مقبولة أخلاقيا.

 لنتحقق من خمسة أشياء تنطوي بشكل واضح على مخاطر معينة، أو تكون غير صحية في الواقع، لكن يتم تصويرها على أنها ليست مشكلة كبيرة، وأنها طبيعية في الإباحية.

أولا: علاقة المحارم.

  إن زواج المحارم، لا يتم تناوله باستخفاف، عندما يحدث في الحياة الواقعية، يكون الأمر نفسه في المواد الإباحية، من بين الفئات الأكثر شعبية ومتابعة. ففي دراسة استقصائية، لأكثر ألقاب أدوار النساء في الأفلام، كان لقب: "سيدة جذابة، لكن متقدمة في العمر، ولديها أطفال" في المرتبة الثانية، ولقب  "الابنة، والأخت" كان في المرتبة العاشرة.

 يُنظر إلى ممارسة الجنس مع أفراد الأسرة (علاقة المحارم) على أنها "نوع من أنواع الجنس غير الاعتيادي" في الإباحية، وبسبب المحرمات المحيطة بهذه العلاقة، يصير الأمر أكثر إثارة للتحدي، لصانعي الإباحية، لاستغلال الأمر بلا نهاية. رغم أن علاقة المحارم المعروضة في الفيديو، تكون مزيفة  -أي أنها علاقة تحدث بين ممثلين في الواقع- فإن المفهوم يبقى كما هو.

 ويبقى السؤال هنا: هل ينبغي للمجتمع، أن يشجع فعلاً هذه الأنواع من التخيلات، ويساعد على تطبيع السلوكيات الشنيعة، والتي تشجع على علاقة المحارم السيئة، المرفوضة؟

ثانيا: ماراثون الجنس مع الغرباء في حالة السكر.

إذا كان هناك أي سلوك عادي، ومشترك، بين الأشخاص، في حياتهم الجنسية، فهذا يعني ممارسة الجنس في حالة سكر، لساعات متتالية مع شخص (أو أشخاص) لا تعرفهم. أليس كذلك؟ 

  بالضبط، في الواقع هذا ليس شيئًا يفعله الجميع، لكن الإباحية تجعل هذا الأمر، يبدو كشيء يحدث طوال الوقت، هذا السيناريو في كثير من الأحيان يكون خطيرًا، ويعطي رسالة خطرة ليس فقط حول الموافقة والتراضي فحسب، بل إنه في أحسن الأحوال، تصرف غير واقعي، يُعرض كأنه أمر طبيعي، وآمن، وقانوني. وأنه من العادي والطبيعي، ممارسة الجنس لساعات مع شخص، لا يمكنه أن يوافق، أو يرفض، فهو في حالة السكر.

 ثالثا: رجال يقذفون ويبصقون على كل أنحاء جسد شريكهم الجنسي. 

المجال الآخر الذي تقوم الإباحية بإشاعته، هو كيفية تعامل الرجل، مع شريكته أثناء ممارسة الجنس. تشتمل الإباحية، في هذه الأيام غالبًا، على مشهد يقوم فيه المؤدي الذكر، بالقذف على جسد، أو وجه المؤدية الأنثى، هذا يُسمى أحيانًا "لقطة المال"؛ وسميت كذلك، لأن المؤدي يكون مستعدا للقيام بهذه اللقطة، من أجل المال فقط.

 في مقاطع الفيديو هذه، يُنظر إلى الأنثى على أنها "ممتنة" لهذا الفعل، لكننا نعرف من قصص شخصية، لا تعد ولا تحصى، أن هذا ليس شيئًا مطلوبًا، أو مرغوبا، لدى المرأة العادية.

  بالمثل، يتم عرض أعمال، مثل البصق على الشريك [4]بشكل متكرر في إباحية اليوم أيضًا، حتى لو لم يكن هذا هو المطلوب في غرف النوم، في جميع أنحاء العالم.

 لنقرأ رد فعل إحدى المقاومات لهذه الأمور، والتي أرسلت إلينا رسالة، بعد أن فعل زوجها ذلك بها:

 "لم أكن أعرف كيفية الرد، لقد شعر بالحرج عندما رأى، أنه لم يحصل على رد الفعل، الذي كان يتوقعه مني، ما زلت لا أعرف ماذا أفعل؟ وسألته ممازحةً:

"عما كان يشاهده! في إشارة إلى الإباحية. على الأقل كنت أعتقد أنها كانت مزحة، كنت أعلم أنه كان يشاهد الإباحية، وهو في سن المراهقة، قبل أن نلتقي، لكنني لم أتخيل أنه كان يشاهدها أثناء علاقتنا أيضا!!"

للتأكيد على أنه كيف يمكن لهذه المشاهد والتصرفات، التي تحدث مرارًا وتكرارًا، في المواد الإباحية أن تؤثر على المستهلكين.

 تشرح الدكتورة غيل داينز (عالمة الاجتماع ومناهضة الإباحية) ذلك في ) (TEDx Talk[5](حديث تيد اكس).  تتذكر الدكتورة مقالاً من مجلة  Details: كيف أثرت الإباحية في الإنترنت على الجنس في سن المراهقة:

 هناك جيل كامل من الشباب الذين يعتقدون أن الجنس ينتهي بطريقة "لقطة المال" أي القذف على الوجه.

 رابعا: العلاقات الجنسية بين الطلاب في سن المراهقة مع مدربيهم أو أساتذتهم.

لسوء الحظ، رغم من حدوث سيناريوهات واقعية مثل هذه. لكنَ هذه الحالات لا تحدث بشكل متكرر، كما يحدث في المواد الإباحية. من الواضح أن هذه الحالات المصورة، تشجع بشكل صارخ، قصة أو مشهد البالغين الذين يستغلون القاصرين، جنسياً.

 هذا الموضوع الشائع يطمس خطوط التراضي، والموافقة (لا غرابة لذلك في الإباحية طبعا) عن طريق تطبيع العلاقة، بين الطالب، والمعلم، أو المدرب... إلخ

 ويقوم أيضا على عدم الاعتراف مطلقًا، بفكرة أن القاصرين قانونيا، لا يمكنهم الموافقة أو التراضي على ممارسة الجنس، وأن ديناميكية القوة غير المتكافئة، في علاقة كهذه، تجعل قرار الموافقة، والتراضي، أكثر صعوبة بكثير تلقائيا.

 حتى عندما يكون جميع الأشخاص المتورطين، فوق السن القانوني، ومن البالغين. بشكل عام، نعتقد أنها قد تكون فكرة سيئة، بالسماح بتطبيع التخيلات، التي تنطوي على الاعتداء، والإكراه، والقاصرين.

خامسا: الجنس المبني على الكراهية والجنس أو الاعتداء الجماعي.

واحدة من أسوأ الجوانب، وأكثرها شيوعًا في الإباحية السائدة هذه الأيام، هي فكرة ممارسة الجنس بشكل "العقاب".

 في كثير من الحالات، يمكن اعتبار السيناريوهات المُصوَّرة، بمثابة اغتصاب، أو اعتداء، حيث يتم تطبيع هذا الموضوع في الإباحية، في حين أنه أمر مرفوض تماما، في الواقع الحقيقي.

 غالبًا، تحتوي المواقع الإباحية الشهيرة، على فئة أفلام، يظهر فيها مجموعة رجال،  يتناوبون على الاعتداء جماعيا، على فتاة واحدة. وهذا المحتوى، يوضح كيف انتقل هذا المحتوى العنيف، من هامش الصناعة الإباحية إلى دائرة الضوء. ويمكن تصوير جنس الإكراه، في سياق شخصين أو مجموعة من الأشخاص. لكن بغض النظر عن ذلك، فإن تمجيد الإكراه، والجنس العنيف، وتطبيعهم كشيء مدرج في الحياة الجنسية المثيرة، والتي توصف أنها صحية، هو أمر غير مقبول أبدا بكل بساطة.

 وجدت إحدى الدراسات، أن التعرض لكميات كبيرة، من المواد الإباحية. رغم أن السلوكيات الجنسية المعروضة فيها، غير شائعة (مثل العنف). لكنها أصبحت شائعة بنسبة الضعف، عما كانت في الواقع من قبل.

 يشير ذلك إلى أن التعرض الشديد لهذه الأشياء، جعلها طبيعية بالنسبة للمستهلكين، والمشاهدين. ولسوء الحظ، نعلم أيضًا أنه عندما يعتقد شخص، أن شيئًا طبيعيًا، فنسبة أن يقوم بتجريبه ستكون أكبر.

لا تكن مخدوعا بما تطبعه الإباحية!

خلاصة القول هي: الإباحية تجعل ما هو غير صحي في الواقع، شيئا طبيعيا ومقبولا! فلا تشترِ الأكاذيب.

في العلاقات الصحية، عدم الاحترام، والإكراه، والعنف، والتدهور، ليس شائعًا مثل ما تراه في الصور، والمشاهد الإباحية، بدلاً من ترك الإباحية تعمل على تطبيع السلوكيات غير الصحية، وغير المقبولة وغير القانونية في كثير من الأحيان، دعنا نظهر للعالم كيف يفترض أن يبدو الحب الحقيقي والعلاقة السليمة.

انضم إلينا اليوم في القتال من أجل الحب وضد أضرار المواد الإباحية.


  • اسم الكاتب: Fight The New Drug
  • اسم الناشر: فريق واعي
  • ترجمة: صديق واعي
  • مراجعة: محمد حسونة
  • تاريخ النشر: 6 يونيو 2021
  • عدد المشاهدات: 16K
  • عدد المهتمين: 107

المصادر

  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك