فوائد الإقلاع عن الإباحية

الفوائد من ترك الإباحية
A+ A-

يقول سين راسيل في كتابه كيف تقلع عن الإباحية أن الفوائد من ترك الإباحية هي:

- تحسين الثقة النفسية والجنسية:

مدمنو الإباحية مشهورون بانعدام الثقة الجنسية.

ماذا تتوقع حينما تشاهد رجالا بأحجام غيرطبيعية وهم يمارسون الفاحشة مع فتيات أيضا يظهرن بشكل غير طبيعي، بالطبع سيؤثر ذلك على ثقتك بنفسك وبقدراتك البشرية وتتصور أنك لو تزوجت ستكون معوقا عن فعل أي شيء.

هذا بالطبع غير مقبول، ولكن عند التوقف عن مشاهدة الإباحية ستعود إليك ثقتك بنفسك وبقدرتك الجنسية وستكون هذه من أعظم الهدايا التي ستحصل عليها.

- صورة ذاتية أفضل:

لا أعتقد أن أي مشاهد للإباحية لديه صورة ذاتية قوية وكافية لمواجهة تجارب الزمن.

فإذا كنت مدمنا للإباحية فأنت تعاني من الشعور بالذنب والخجل يوميا وهذا ينخر في نسيجك الأخلاقي.

أنا لا أريد تجربة هذا الشعور بالذنب أو الخجل مرة أخرى في حياتي، ولا أريد أيضا أن أفعل شيئا أخجل منه في المستقبل.

"يعتبر المقياس الحقيقي للرجل هو ما يفعله من وراء الأبواب المغلقة".

- المزيد من التحفيز:

الرجال الذين يقلعون عن الإباحية يلاحظون الزيادة الهائلة في الدافع لديهم للعمل من أجل النجاح.

علميا يرجع هذا الدافع بعد الإقلاع عن الإباحية بسبب عودة مستقبلات الدوبامين إلى وضعها الطبيعي، فالدوبامين هو الناقل العصبي المحفز والذي يجعلك تسعى لفعل الأشياء كي تحصل على مكافاة.

- علاقات حميمة أفضل:

وهذا واضح جدا، ولكن عندما تكون مدمنا على الإباحية فإن العلاقات الحميمة هي أول ما يتأثر حتى قبل أن تعاشر زوجتك.

- تحسين الحياة الاجتماعية:

هذا يسير جنبا إلى جنب مع فقدان القلق الاجتماعي، لأن مدمني الإباحية قد يصابون بالرهاب الإجتماعي، فالرجال الذين تركوا الإباحية سجلوا أنهم أصبحوا ينظرون بشكل أفضل لزوجاتهم واستجابتهم صارت أفضل عن ذي قبل، وغير المتزوجين منهم بدؤوا يبحثون عن الزواج وأصبح لديهم ثقة إجتماعية.

فحينما ترى الدلائل على هذا الكلام من شهادات مختلفة تشعر بأنه شيء مذهل حقا.

- زيادة السعادة:

عندما يتم تنظيم الدوبامين داخل جسدك فإنك ستجد السعادة في الحياة اليومية، هذا شيء في الحقيقة ممتع.

يجب ألا تكون الحياة مملة، فاستيقاظك من جديد على حياة نظيفة يعتبر هدية رائعة جدا.

- تقليل القلق والاكتئاب:

وهذا مكسب كبير، فكثير من الناس من مدمني الإباحية أصيبوا بالقلق والاكتئاب ببساطة لأن الناقلات العصبية اضطربت بسبب الإباحية.

كثير من الرجال (مثلي) وجدوا أن القلق والوسواس القهري والاكتئاب وغيرها من  الأمراض النفسية تحسنت أو اختفت تماما بعد الإقلاع عن الإباحية.

- سوف تجد النساء أكثر جاذبية:

أعتقد أن أعظم هدية سيتلقاها من سيترك الحياة الإباحية هي البدء في الإحساس بالرغبة في الزواج أو من كان متزوجا يشعر بالرغبة في زوجته.

بعد أشهر خالية من الإباحية ستتحسن بصورة ملحوظة تجاه هذا الأمر ويمكنك الاستمتاع بحياتك والزواج أيضا إذا كنت عزبا.

وسوف ترى زوجتك أكثر جاذبية بعدما كنت تراها غير جذابة.

- ستكون أفضل مع زوجتك:

 ينبغي أن يكون هذا سببا كافيا لأي واحد لأن يتوقف عن مشاهدة الإباحية عبر الإنترنت.

توقفوا وأنا أعدكم أنه بعد أشهر من حياة بلا إباحية و لا ممارسة للعادة السرية فسوف تكونون أفضل مع زوجاتكم بالضرورة، وليس فقط أفضل قليلا ولكن أفضل بكثير.

ستصبح في أفضل حال، وبدلا من أن تشتهي فيديوهات الإباحية ستشتهي زوجتك.

ما هو أول شيء تفعله عندما تُثار شهوتك؟ ستمسك بحاسوبك!

تخيل أن  هذا لم يعد خيارا، فإنك ستشتهي زوجتك وتتمنى لو كان لك زوجة وتسعى للزواج.

- المعاشرة الزوجية ستكون أكثر إرضاء:

فبدلا مما كنت تعاني منه من ضعف في الانتصاب وانعدام الاكتفاء بزوجتك أو قلته، بعد أشهر من الإقلاع عن الإباحية سيصبح استمتاعك بالعلاقة الزوجية صاروخيا.

ستزداد حساسيتك بصورة مذهلة، وكذلك مستوى الحميمية بينك وبين زوجتك سيصبح كشيء لم تجربه من قبل.

- ستكون نسخة أفضل من نفسك:

إنها لحقيقة، أنه إذا تمكنت من أن تتخلى عن  الإباحية فسوف تكون أفضل نسخة تتمناها من نفسك.

– سوف يكون تفكيرك أكثر وضوحا وأقل توترا.

– سوف تجد زوجتك أكثر جاذبية.

– ستكون علاقتك معها طيبة وفي أحسن حال.

– ستبحث عن الزواج.

-ستصبر وستكون لديك الرغبة في أن تعيش حياة نظيفة حتى يتيسر لك الزواج.

– ستتحسن حالتك النفسية والجنسية.

– سيكون لديك المزيد من الطاقة.

جربها، إذا لم تحصل تلك المكاسب فإن الإباحية هناك في انتظارك في المكان الذي تركتها فيه، ولكنك لن تخسر أبدا بل الخسارة مع الإباحية وكبيرة.

 إذا كنت  لا تزال غير متأكد من أنك  مدمن اسأل نفسك هذه الأسئلة:

هذه الأسئلة نموذجية كما في أي اختبار للإدمان:

- هل استخدامك للإباحية واحتياجك لمزيد منها يزيد مع مرور الوقت؟

- عند التوقف عن المشاهدة، هل واجهت أعراضا انسحابية جسدية ونفسية؟

- هل تفعل ذلك بغض النظر عن العواقب السلبية تجاه (الزوجة، الصحة، الحياة الاجتماعية)؟

- هل تغضب عندما تواجه بإدمان الإباحية؟

- هل سبق لك تأجيل نشاط لمشاهدة الاباحية؟

- هل تنفق قدرا كبيرا من الوقت في مشاهدة الاباحية، وتخفي نشاطك الخاص باستخدام الإباحية؟

- هل ترغب بالتوقف عن مشاهدة الإباحية ولكن لا يمكنك فعل هذا؟

- هل تستمتع بالإباحية أكثر من علاقتك بزوجتك؟

- إذا كنت مؤهلا لأن تتزوج الآن فهل سيكون لديك أي قلق  جنسي أكثر أي وقت مضى؟

إذا كنت تستطيع الاجابة بنعم على معظم هذه الأسئلة التي هي الأكثر احتمالا، فأنت مدمن على الإباحية.

فإذا كنت بالفعل كذلك، فدعونا نجعل هذا شيئا من الماضي!

 سنتعلم في المقالات القادمة كيف نجعل هذا الإدمان شيئا من الماضي.

  • اسم الكاتب: سين راسيل
  • اسم الناشر: فريق واعي
  • ترجمة: د. محمد عبد الجواد
  • مراجعة: أ. سناء الوادي
  • تاريخ النشر: 24 يوليو 2021
  • عدد المشاهدات: 11K
  • عدد المهتمين: 134
  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك