نيك ويليس بطل الأولمبياد يتحرر من إدمان الإباحية

نيك ويليس بطل الأولمبياد وصاحب الرقم القياسي في سباق الجري لمسافة 1500 متر
A+ A-

 نيك ويليس بطل الأولمبياد وصاحب الرقم القياسي في سباق الجري لمسافة 1500 متر، والحاصل على الميدالية في دورة الألعاب الأولمبية والكومنولث على حد سواء، يعيش في ميشيغان مع زوجته وابنهما لاكلان والبالغ من العمر عامين .

 يقول ويليس: ”إنني لا أشعر بأي ندم على كسر حاجز الصمت حول إدماني للمواد الإباحية ” .

  ويليس قام على الفيسبوك بالرد على تصريحه عن إدمان الإباحية والذي نشره على صفحته حيث قال:

” لم أكن أتوقع اهتمام وسائل الإعلام بمنشوري مؤخرا على حسابي بالفيسبوك ولكن أريد أن أؤكد أن كسر حاجز الصمت حول هذا الموضوع يستحق ذلك حتى لو نجح شخص واحد فقط في الفوز بتلك المعركة مستفيدا من تجربتي “

الأهل والأصدقاء علقوا معجبين باعترافه هذا .

شخص كتب يقول :  “جيد جدا ، إنك شجاع، وكلامك هذا لم يغير وجهة نظري فيك، اعمل بجد، وحافظ على أحلامك”.

شخص آخر كتب يقول: “شجاع جدا ، وأنا متأكد من أن كلامك هذا سوف يكون له تأثير كبير في حياة أكثر من واحد “.

واحد من أهم الشخصيات الداعية لحرب الإباحية مك كوسكير يقول: ” إن الناس الذين يتحدثون ويعترفون بخطورة إدمان الإباحية يمكنهم بهذا أن يساعدوا الآخرين الذين يعانون من صراع مماثل "

وقال:  “إن هذا يكشف إلى أي مدى الإباحية تؤثر على المجتمع ككل، وإنها لشجاعة من هذا النجم الرياضي أن يعترف بإدمانه للإباحية وأثنى على حديثه للناس عبر حسابه “

وقال: ” إن علاقاته وعائلته ستكون في وضع أفضل لأنه بهذا الاعتراف يواجه المشكلة ويريد أن يرى لها حلا “

يقول ويليس: ” قوة زوجتي ساعدتني في التغلب على الإدمان الذي هدد علاقتي بها وهددت قدرتي على أن أكون أبا ”   . 

يقول ويليس: ” لم أكن أدرك تأثير إدماني للإباحية على الآخرين، وبخاصة زوجتي” .  

 في مقابلة حصرية مع صحيفة هيرالد يوم الأحد، مع البطل الأوليمبي البالغ من العمر 32 عاما والعداء المسافات المتوسطة تحدث فيها بحرية عن إدمانه للمواد الإباحية.

أرجع الفضل لزوجته منذ ثمان سنوات لمساعدته في إنهاء اعتماده على الإباحية

قال ويليس: “سييرا أظهرت قدرا كبيرا من الرحمة معي ”  

“قررنا أن نتغلب عليه معا، تحدثنا عن القضايا المتعلقة بالإباحية علنا كالاتجار بالجنس، وإساءة معاملة النساء، وجعل المرأة كأشياء مادية، وإمكانية الوصول إلى المواد الإباحية للشباب عبر الهواتف المحمولة ” .

“إخراج هذا الموضوع من حياتي السرية إلى العلن، والحديث كان له أكبر الأثر في كسر تلك الحلقة من الإدمان “.

يقول: ” لقد تسببت في الأذى النفسي لزوجتي ولا أرغب أبدا في جعلها تمى بتلك التجربة مرة أخرى،” أنا سعيد.

“وقبل أن أركز على كيف أن إدماني بدأ يؤثر علي، لم أكن قد أدركت تأثيره أيضا على الآخرين، وخصوصا زوجتي التي وعدتها بالتغيير “

ويليس الآن حر من الإباحية لسنتين ونصف.

وقد شهد هذا الأسبوع علامة ومحطة فارقة من خلال نشره بالفيسبوك عن إدمانه على المواد الإباحية، والتي كانت قد بدأت في سن المراهقة . قالت صحيفة هيرالد يوم الأحد، أنه بدأ إدمانه عندما كان شابا، مراهقا وحيدا في محاولته لمعرفة مكانه في العالم

لقد تعرض للمجلات والفيديوهات الإباحية  في سن مبكرة، وأصبح متنفسا بالنسبة له للحصول على شكل من أشكال العلاقة الحميمة التي افتقر إليها بشده ،استغرق منه سنوات لمعرفة ما كان يعتبره “مثيرا وجذابا ” وهو في الحقيقة الواقعة كذب وخداع "

يقول: “فهمي عن كيفية تكوين علاقات حقيقية مع الجنس الآخر قد سُرق مني

في واقع الأمر كان ويليس في أوائل العشرينات حين ظهرت له تلك الجاذبية تجاه الإباحية . "شعرت أنني مدان بآثارها الضارة على النساء، وعلى الرجال وعلى الزواج

على الرغم من قناعاتي تلك، إلا إنني ظللت أرجع إلى حياتي السرية كل بضعة أسابيع أو أشهر”

وقال:  “كنت أحسب الأيام والأسابيع منذ متى وأنا على هذا الحال ؟! لذلك أصبح واضحا بالنسبة لي أن هذا الشيء لا يمكن أن أتغاضى عنه بسهولة الآن مر عامان ونصف على كسر تلك الحلقة، قال ويليس: شعرت بشعور مذهل ، فبالرجوع إلى المقالة التي تحمل عنوان “ماذا يعني أن تكون ممارسا للجنس ومكافحا للإباحية” والتي شاركتها مع أصدقائي على الفيسبوك، لقد تحملت جهدا كبيرا كي أميز بين الإباحية وأفعال المحبة.

“الإباحية تجعلك تعتقد أن لديك احتياجات جنسية عليك الوفاء بها، ولكن في الحقيقة هي جوفاء، وتتركك مع الشعور بالفراغ والوحدة أكثر من ذي قبل” .

“في الأساس، الإباحية حل غير طبيعي للغاية (ومؤقت جدا) لتلبية رغبات الناس الطبيعية.

“المواد الإباحية لن ولا يمكن أن تعلمك الحب “.

إظهار هذا الأمر من السرية إلى العلن، والحديث عنه كان له أكبر الأثر في كسر حلقة الإدمان “.

ويليس وزوجته قررا أن الوقت قد حان لاتخاذ موقف تجاه تلك المشكلة المتنامية مشكلة المواد الإباحية والتي يمكن الوصول إليها بسهولة في مجتمعنا  .

“مشاركة شهادة صغيرة من رحلتي الشخصية مع المواد الإباحية كانت مهمة للآخرين كي يعرفون أنه من الممكن أن يعيشوا دونها “.

وقال مدير مركز جامعة الإدمان الوطنية أوتاجو، البروفيسور دوج سيلمان، يوجد انطباع في مجاله أن إدمان الإباحية في ارتفاع بسبب أن الإباحية الإلكترونية يسهل الوصول إليها .

د.سيلمان قال : إن المفتاح لتعافي المدمن هو أن يتعلم طرقا سلوكية جديدة  .

“إن الأنماط السلوكية القديمة ستكون دائما هناك، ولكن كلما مارس الشخص السلوك الجديد أكثر فإن هذا سوف يضعف الاستجابات الإدمانية القديمه”

“ومع ذلك، فإن مسؤوليات جديدة لأشخاص آخرين في حياة الشخص يمكن أن يكون محفزا للغاية.”

وكان قرار ويليس لمشاركة المجتمع خبراته الشخصية طريقا جيدا لمساعدته على وضع حد لإدمانه .

وقال ويليس : قبل التحدث علنا ​​أمضيت الليالي الطوال أصارع الصور التي لا  يمكنها الخروج من رأسي.

“أنام جيدا الآن، أنا ذقت طعم الحرية وأنا الآن آن لي أن أمشي مرفوع الرأس “

لقد حث الآخرين الذين يعانون أن  يفعلوا الشيء نفسه.

“إياك أن تصدق تلك الكذبة بأن الإباحية شيء طبيعي وجيدة للرجال ، إنها سوف تؤثر على كل شيء في حياتك، فلديك القدرة على تجربة حميمية حقيقية من خلال الزواج"

“أحضر سرية حياتك إلى العلن، وقل لن أعود أبدا مرة أخرى وسر إلى الأمام بعيدا عنها “

لقد تعلم ويليس الآن أن الإباحية ليست صحية

” عيني الآن أصبحت مفتوحة حقا على أكاذيب الإباحية، والتي هي تشويه وهمي تماما للجنس والنساء، وليست مثيرة ولا جذابة، وأنا الآن لم أخدع بذلك الواقع الكاذب “.


 

  • اسم الكاتب: Corazon Miller
  • اسم الناشر: فريق واعي
  • ترجمة: د.محمد عبد الجواد
  • مراجعة: أ.سناء الوادي
  • تاريخ النشر: 7 يونيو 2021
  • عدد المشاهدات: 4K
  • عدد المهتمين: 241

المصادر

  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك