قصة حقيقية: ما علمته الإباحية لزوجي أن يفعله أثناء ممارسة الجنس

امرأة تعرضت لأذى في علاقتها، بسبب مفهوم زوجها المشوه عن الجنس، والذي تعلمه من مشاهدة الإباحية. ما يصنع في الإباحية ليكون ممتعا ومسليا، عادة يكون مهينا، ومخزيا، في الحياة الواقعية.
A+ A-

يتواصل العديد من الأشخاص مع fight the new drug لمشاركة قصصهم الشخصية، عن كيفية تأثير الإباحية على حياتهم، أو حياة أحد أفراد أسرتهم. نحن نعتبر الروايات الشخصية مفيدة جدا؛ فرغم أن العلوم والأبحاث فعالة في حد ذاتها، إلا أن الروايات الشخصية، لأشخاص حقيقين، تلامس حقيقة الضرر الذي تسببه المواد الإباحية في الحياة الواقعية.

تلقينا مؤخرا، هذه القصة الحقيقية، من امرأة  تعرضت لأذى في علاقتها، بسبب مفهوم زوجها المشوه عن الجنس، والذي تعلمه من مشاهدة الإباحية. ما يصنع في الإباحية   ليكون ممتعا ومسليا، عادة يكون مهينا، ومخزيا، في الحياة الواقعية.

 توضح بعض القصص، مثل هذه القصة، كيف تعرض الإباحية صورة غير واقعية، وسلبية غالباً، عن الجنس يمكن أن تضر بعلاقة حميمة.

أردت أن  أشارك قصتي، حول كيفية تأثير الإباحية، على علاقتي مع زوجي. لا تتردد في مشاركتها، إذا كنت تعتقد أنها ستكون مفيدة. لكن من فضلك شاركها دون الكشف عن الهوية.

تزوجت فورا بعد تخرجي من الجامعة، وبعد مواعدة استمرت بضع سنوات، كنا ننتظر الجنس حتى نتزوج، وكان ذلك أمرا مهما للغاية لكلينا. كنت سعيدة أننا عندما تزوجنا كان كل منا هو الشريك الأول، والوحيد للآخر؛ مما يعني أنه لن يكون هناك توقعات مسبقة، ولن يضطر أي منا إلى مقارنة الآخر، بشريك سابق.

بعد فترة ليست طويلة من زواجنا، بصق علي فجأة، عندما كنا نمارس الجنس.

لم أكن أعرف كيف أتصرف.

شعر بالإحراج، عندما وجد نفسه لم يحصل على الاستجابة، التي توقعها. ما زلت لا أعرف ماذا أفعل . سألته مازحة عم كان يشاهده، مشيرة إلى الإباحية. على الأقل اعتقدت أنها مزحة. أعلم أنه كان يشاهد الإباحية بشكل متقطع، في سن المراهقة، قبل أن نلتقي، لكن لم أتخيل أنه كان يشاهدها أثناء تعارفنا.

عندما اكتشفت أنه كان يشاهد الإباحية، فترة المواعدة، قبل أن نتزوج. حاول أن يؤكد لي، أنه لم يشاهدها منذ زواجنا. الأمر لا يزال يؤلمني كثيرا. كنا ننتظر الزواج، وقد استغرق الأمر مني، الكثير من ضبط النفس. افترضت أنه كان يمارس نفس هذا الضبط. لم أكن اتصور أنه في الوقت الذي كنا فيه معا، كان يشاهد نساء أخريات.

لم يكن فقط يشاهد نساء أخريات، ولكن ما رآه قد خلق عنده توقعات غير واقعية، حول الجنس، رأى الناس يفعلون أشياء لبعضهم البعض، ويحصلون على استجابات معينة وافترض أنها ستنتقل إلى الحياة الواقعية، وعندما لم تنتقل هذه الاستجابات، انكشف سره.

 وما تعلمه، كان تنفيس توتر، عديم الضرر، انتهى بتدمير علاقتنا.

تحدثنا عن الأمر وسامحته، قد تجاوزنا الأمر. ولكنني الآن أعاني من  القلق المزعج، من كوني لست كافية. إذا لم تكن لدي رغبة بممارسة الجنس، أو إذا سافر أحدنا للعمل، ولم نستطع أن نكون معا لبعض الوقت، هل سيعود إلى الإباحية؟

 بالتأكيد يمكن أن يسبب الاستهلاك المؤقت للإباحية، ضررا على ما يفترض أن يكون علاقة مدى الحياة. أريد أن  يعرف الناس، أن ما يعتقدون أنه فيديو عديم الضرر قد يسبب الكثير من الألم للشخص الذي يحبونه.

لماذا هذا أمر مهم؟

لسوء الحظ، هذه المرأة ليست الوحيدة ولا زوجها.

لسنوات، تم تسويق المواد الإباحية، كمنتج يمكن أن يعطي نصائح جنسية للمستهلكين، ويشعل الحياة الجنسية للمستهلك.

كما اتضح، فإن العكس هو الصحيح.

تظهر الأبحاث كيف أن الإباحية، تدمر العلاقات، وتقدم التوعية الجنسية الخاطئة وغير الصحية. حتى لو المستهلكون لا يشاهدون الإباحية، على وجه التحديد، لكي يتعرفوا على الجنس، فإنهم ما زالوا يمتصون الأفكار التي تبيعها الإباحية عن الاتصال الجسدي والتفاعل.

العلاقات مبنية على: الحب، والثقة، والتفاهم، والرعاية؛ الإباحية مبنية على التحقير والإهانة والأنانية. ومع ذلك لا توجد طريقة ليعرف ذلك، المستهلك العادي للإباحية، لأن الأمر لا يشبه وجود ملصق تحذير على الإباحية، يذكر المستهلك بمدى اختلاف الجنس الطبيعي، في الحياة الواقعية، عن ما يراه في الإباحية.

هذه القصص، تحديداً، تجعل القتال من أجل الحب مهما للغاية.

 يستحق كل فرد منا، ما هو أفضل من كونه متأثرا بالصور الأنانية، المهينة، للجنس في المواد الإباحية.

  العلاقة الحميمة الحقيقية، مع شخص تحبه، هي الأكثر جاذبية من أي شيء. الحب الحقيقي أكثر إثارة من أي وحدات، مع كسل. على شاشة لن تحدث أبدا.

شارك

الإباحية تقتل الحب، وهي أرخص أشكال الجنس. شارك هذه المقالة؛ لنشر الكلام عن أضرار الإباحية، وزيادة الوعي حول هذه المسألة.

اختلق محادثات

هذه الحركة تدور حول تغيير المحادثات عن الإباحية، ومنع الإقبال على الاستغلال الجنسي. عند تمثيلك لنقطة الانطلاق ، يمكنك اختلاق محادثة عن أضرار الإباحية وإلهام التغيير الدائم لحياة الأفراد وعالمنا. هل أنت معنا؟


  • اسم الكاتب: Fight The New Drug
  • اسم الناشر: فريق واعي
  • ترجمة: سارة حمدي علي
  • مراجعة: أ.محمد حسونة
  • تاريخ النشر: 8 يونيو 2021
  • عدد المشاهدات: 40K
  • عدد المهتمين: 233

المصادر

  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك