٣ حقائق بشعة عن صناعة الإباحية

تقول ميتشل: أن هنالك ثلاثة أنواع من النساء اللواتي يُجذبن إلى الإباحية: نساء تفتقر إلى المال، ونساء تفتقر إلى الشهرة، والنساء المُدمنات على الجنس.
A+ A-

لماذا تدخل النساء صناعة الإباحية؟

الدكتورة شارون ميتشل، إحدى مؤسّسي "مؤسّسة الرعاية الصحية الطبية للصناعات الخاصّة بالبالغين"، وهي تدعى أيضاً AIM . لمدة 20 عاماً تقريباً كانت هي نفسها ممثّلة ومُخرجة إباحية، وبعد فتح عيادتها رأت أكثر من 1000 ممثلة إباحية كل شهر لاختبار الأمراض المنقولة جنسياً، لذا من الممكن القول أنّها تعرف الكثير عن ممثّلات الإباحية. تقول ميتشل: أن هنالك ثلاثة أنواع من النساء اللواتي يُجذبن إلى الإباحية:

نساء تفتقر إلى المال، ونساء تفتقر إلى الشهرة، والنساء المُدمنات على الجنس.

نساء تفتقر إلى المال :

النوع الأول من الدوافع، وهو  الافتقار إلى المال، وهو شائع للغاية في تلك الصناعة، ويبدّد الوهم بأن المواد الإباحية، ليست أكثر من احتفال بحريّة المرأة في الاختيار. تطرح عالمة القانون كاثرين ماكينون هذه الفكرة:

”إن النساء والأولاد المتواجدين في صناعة الإباحية، كما هو الحال مع كل البغاء، ليسوا باختيارهم بل لم يكن لديهم خيارٌ آخر. فهم لا "يقبلون" عادة إلا بالمعنى المهين والمعتوه للكلمة التي تعني أن الشخص يئس من إيقاف ما يحدث، ولا يرى مَخرجاً، وليس لديه بديلٌ حقيقي، كان كثيراً ما يتعرَّض للاعتداء الجنسي حينما كان طفلاً، وقد يكون مُشرَّداً، وميؤوساً منه، وكثيرا ما يحاول تجنُّب الضرب أو القتل، وعادةً يكون يائسا اقتصاديا ، ويُذعن للاعتداء الجنسي لقاء المال".

نساء تفتقر إلى الشهرة:

النوع الثاني من الدوافع الذي ذكرته الدكتورة ميتشل؟ هو الافتقار إلى الشهرة. تقول الدكتورة ميتشل: إن هذا النوع هو المرأة التي تعتقد أن الشهرة احتياج حاسمٌ لديها، بسبب إدمانها على الشهرة. لقد جِئنَ إلى لوس أنجلوس وهن يعتقدن أن الإباحية ستكون بابًا خلفيًّا إلى هوليوود، ثم يصبن بخيبة أمل كبيرة. علاوة على ذلك، فإن سبب انجذابهن إلى الإباحية المشينة، والتي يدفعهن نحوها، كما تقول، هو أنهن يأتين من حياة عائلية سيئة للغاية، بعضهن عانين من سوء المعاملة أو الإهمال. انطلاقا من هذا الانكسار، فإنهن يبعن أنفسهن للكاميرا، على أمل أن يحصلن على الاهتمام الذي يرغبن فيه.

ربما كانت النجمة الإباحية الأنثى، التي أصبحت أكثر شهرة من أي شخص آخر اليوم، هي جينا جيمسون. عند قراءة مذكراتها الخاصة، يمكنك أن ترى كيف كانت مندفعة نحو الشهرة، وبنفس الطريقة نوعا ما نجحت. لكن استمع إلى كلماتها:

“أنا لا آخذ الوقت الكافي لأشعر بنتائج اختياراتي؛ ربما لأنني سأخجل، ربما خائفة. أدرك أنني تجنّبت ألمي طوال الوقت. هذا ما تعلمته.  كوني قوية يا صغيرة …

 يمكن أن تتحسن الأمور فقط مع استمرار الحياة في السباق، طوال الوقت روحي تستمر بالمرض. نعم، المرض.  يبدو الأمر وكأنني مريضة؛ لأن الشخص الذي اعتاد أن تتم رعايته مشغول جدًا بمحاولة النجاح والتقبل، أنا خائفة  بالتأكيد من أنني إذا حاولت إصلاح ما حدث لي، منذ فترة طويلة، قد لا أنجح؛ لذلك أستمر بالتظاهر بأنني كاملة وفخورة وقوية … “

مدمنات على الجنس:

 النوع الأخير من الدوافع، هو إدمان الجنس،  وجه العلاقات العامة للإباحية اليوم: المرأة التي تصوّر نفسها على أنها مجرد امرأة متزنة شهوانياً، تحب فقط أن تكون مركز الاهتمام الجنسي الذكوري. على سبيل المثال، كنت أقرأ مقابلة مع ممثلة قالت: قبل الدخول في الإباحية، كانت قد مارست الجنس بالفعل مع 98 رجلاً.  و تعتقد أن  الجنس يلعب دورًا ضخمًا للغاية في حياتها؛ لأنها -على حد كلماتها- تعبد الجنس!

 كثيرا ما يسأل الناس: ما الخطأ في ذلك؟  هنا النساء اللواتي يعرفن ما يحببن، وقادرات على كسب المال من خلال ذلك. إليك المشكلة: بحكم التعريف، الشخص المفرط في ممارسة الجنس ليس شخصًا متزناً. لست هنا أتحدث عن شخص يحب الجنس أو يمارس الكثير من الجنس. أنا أتحدث عن شخص مهووس بالجنس، ويسعى قهرياً ورائه، والذي يمكن أن يكون عرضًا لجميع أنواع المشاكل النفسية.

 إذا كان شخص ما، يعاني من نوع من اضطراب فرط النشاط ، فهل من المفيد إطعام حالة هذا الشخص؟  سيكون هذا مثل العثور على أفراد مصابين بمتلازمة برادر ويلي، وهو مرض وراثي يتضمّن أعراض الجوع المستمر، ثم دخولهم في مسابقة تناول الطعام ليشاهدها الآخرون للترفيه.

 بغض النظر عن مستوى الرضا والقبول الذي تعطيه المرأة لاستغلالها، فإن معاملة المرأة "التي نسيت كرامتها"، مع ذلك، بكرامة أمرٌ فاضل.


  • اسم الكاتب: Matt Fradd
  • اسم الناشر: فريق واعي
  • ترجمة: د. محمد عبد الجواد
  • مراجعة: أ.محمد حسونة
  • تاريخ النشر: 9 يونيو 2021
  • عدد المشاهدات: 11K
  • عدد المهتمين: 88

المصادر

  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك