عند صدمتك بخيانة زوجك، تذكري تلك الحقائق ..

إن تعافي زوجكِ، هو في النهاية اختياره. إذا اختار عدم تغيير سلوكه، والعمل على استعادة ثقتك، فهذا ليس خطأك. هناك خطوات، يمكنك اتخاذها، لتشجيعه نحو تسوية الخلاف بينكما
A+ A-

إن تعافي زوجكِ، هو في النهاية اختياره. إذا اختار عدم تغيير سلوكه، والعمل على استعادة ثقتك، فهذا ليس خطأك.

هناك خطوات، يمكنك اتخاذها، لتشجيعه نحو تسوية الخلاف بينكما، بالتأكيد لا تزال تلك الخطوات، تلعب دوراً في تعافيه. وقبل أن تبدئي، ذكري نفسك (وزوجك) بهذه الحقائق الحيوية:

– زوجكِ مسؤول عن عادته الإباحية. ليس أنت.

– زوجكِ مسؤول عن أكاذيبه وسريته. ليس أنت.

– زوجكِ مسؤول عن إجراء تغييرات في عاداته. أنتِ لست مسؤولة عن إصلاحه.

– زوجكِ مسؤول عن تطوير سلوكيات جديدة، تعتبر جديرة بالثقة، بهدف بناء الثقة. لا يمكنكِ فعل هذا من أجله.

– أنتِ مسؤولة عن إبلاغِ زوجكِ بالسلوك الجدير بالثقة، والذي يهدف إلى بناء الثقة، ثم تدوين هذه السلوكيات، عندما تكون موجودة.

– أنتِ مسؤولة عن إبلاغ زوجكِ بالسلوك المؤذي، وكيف تخططين للرد لحماية نفسكِ، ثم متابعة العواقب عند الضرورة.

– أنتِ مسؤولة عن طلب المساعدة لنفسك حتى تتمكني من التغلب على المشاعر السلبية والموهنة.

  • اسم الناشر: فريق واعي
  • ترجمة: د. محمد عبد الجواد
  • مراجعة: أ. سناء الوادي
  • تاريخ النشر: 6 أغسطس 2021
  • عدد المشاهدات: 1K
  • عدد المهتمين: 101
  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك