هل اضطراب تعاطي المخدرات هو الإدمان ذاته؟

ضغوطات الحياة و ظروف العمل هي الأسباب التي تجعل الناس يستمرون في شربهم أو تدفعهم نحو الإفراط أكثر في إدمان شرب الكحول .
A+ A-

تعاطي المخدرات يؤثر على الملايين من الأميركيين وأحبائهم كل عام. تعرّف على الاختلافات بين اضطرابات تعاطي المخدرات والإدمان، واكتشف كيف يمكن للأفراد مساعدة أنفسهم أو تقديم المساعدة لمن يحتاجها من أحبابهم.

ما هو اضطراب استخدام المواد المخدرة؟

ما كان يطلق عليه المجتمع والأطباء صفة “إدمان” بات يُعرف اليوم سريرياً بمصطلح “اضطراب تعاطي المخدرات”. وفقًا لإدارة خدمات الصحة العقلية وإدمان المخدرات (SAMHSA) ، فإن اضطراب تعاطي المخدرات أو العقاقير المخدرة، درجة هذه الاضطرابات تعتمد على مدى الاعتماد  الخفيف ، المعتدل  أو الشديد على بعض الأدوية أو الوصفات الطبية .

حيث تبدأ اضطرابات تعاطي المخدرات عندما يتسبب الاستخدام المستمر لعقار أو كحول أو وصفة طبية عن الوفاء بالقيام بالأنشطة والواجبات والمسؤوليات المعتادة سواءاً على صعيد العمل أو المدرسة أو المنزل.

على الرغم من أن احتمال وجود اضطرابات تعاطي المخدرات لدى الأشخاص الأكبر سنًا – بسبب المداومة على واحد أو أكثر من الأدوية لأسباب صحية- يبدو كبيراَ، إلا أن اضطرابات تعاطي المخدرات تظهر في جميع مناحي الحياة والفئات العمرية والاجتماعية.

تذكر (SAMHSA)   أنه وفقًا لاستطلاع عام 2014، تم تصنيف 21.5 مليون أمريكي من سن 12 عامًا وما فوق على أنهم يعانون من اضطراب تعاطي المخدرات خلال العام الذي مضى.

هناك بضعة أنواع مختلفة من اضطرابات تعاطي المخدرات وتشمل اضطرابات تعاطي الكحول (AUD) ، اضطراب تعاطي التبغ، اضطراب تعاطي القنب ، اضطراب تعاطي المنشطات ، اضطراب تعاطي الهلوسة ، اضطراب تعاطي المواد الأفيونية ، وغيرها.

عندما يعاني شخص ما من اضطرابات تعاطي المخدرات ، فغالبًا ما تُلاحظ عليه تغيرات في مظهره وأفعاله وعاداته.

المجالات الرئيسية الثلاثة التي يجب مراعاتها هي: التغيرات السلوكية ، والتغيرات الفيزيائية ( الجسدية) ، والتغيرات الاجتماعية.

التغييرات السلوكية:

- التغيب عن  المدرسة أو العمل ، أو التأخر في كثير من الأحيان.

- الدخول في شجارات ومشادات كلامية ضمن العمل أو في المدرسة.

- استخدام المواد المخدرة في الأوقات الخطرة( أثناء قيادة السيارة مثالاً).

- التصرف بطريقة سرية أو مشبوهة.

- التغيرات في أنماط الشهية والنوم.

- التغيير المفاجئ في الشخصية أو السلوك.

- تقلب المزاج المفاجئ والغضب والتهيج.

- نوبات غير عادية من الدوار أو الإثارة والطاقة.

- عدم وجود الحافز وغياب الدافع.

- الخوف أو القلق أو الاضطراب الذي لا يمكن تفسيره.

التغيرات فيزيائية:

- احمرار في العيون (احتقان الدم في العين) وتوسع غير طبيعي في حدقة العين.

- فقدان أو زيادة الوزن بشكل مفاجئ.

- تدهور المظهر الجسدي.

- رائحة غير طبيعية على الجسم أو الملابس أو التنفس.

- اضطراب الكلام ورعشة في الجسد.

التغييرات الاجتماعية:

- التغيير المفاجئ في دائرة العلاقات الاجتماعية.

- التغيير في الهوايات وفي أماكن المرتادة عادة من قبل المدمن.

- المسائل القانونية المتعلقة بتعاطي المخدرات.

- الحاجة للمال في إطار خارج عن الطابع المعتاد للشخص أو الوقوع في غير ذلك من المشاكل المالية.

- استخدام المواد على الرغم من أنها تسبب مشاكل في العلاقات، بما في ذلك الأصدقاء والعائلة والزوج/الشريك.

اضطرابات تعاطي الكحول:

استمرار الشرب على الرغم من تسببه بالمحنة أو  الأذى لنفسك ولمن حولك يصنف على أنه إدمان شرب الكحول ((AUD .

وفقًا للمعهد الوطني  لإدمان الكحول واضطراباته ، كان هناك 16.3 مليون من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 عامًا فما فوق يعانون من اضطراب تعاطي الكحول (AUD) في عام 2014.

وكان هناك ما يقرب من 679000 من المراهقين، الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عامًا، المدمنين على تعاطي الكحول في عام 2014.  يسبب الإفراط في تعاطي الكحول حوالي 88000 حالة وفاة كل عام، ، الأمر الذي يجعله يحتل المرتبة الرابعة في قائمة الأسباب المؤدية للموت والتي يمكن تفاديها في البلاد وذلك وفقًا لمراكز الحد من الأمراض والوقاية منها.

يلعب كل من الضغط الاجتماعي وتاريخ والعرف العائلي والوسط المحيط بالشخص دورًا في دفعه نحو خطر الوقوع في الإدمان على الكحول.

فيما يلي إرشادات مركز الحد من الأمراض فيما يتعلق بالشراب النموذجي:

- 12 أوقية من البيرة بنسبة كحول 5%

- 8 أوقية من خمر الشعير بنسبة كحول 7 %

- 5 أوقية من النبيذ بنسبة كحول 12 %

- 1.5 أوقية المشروبات الروحية المقطرة من 80 أوقية ، مثل الفودكا والجن والروم والويسكي.

ما هي الاختلافات بين الشرب العادي ، والإفراط في الشرب ، والشراهة؟

تعريف الشراهة في الشرب :

- النساء – 4 مرات أو أكثر خلال مناسبة واحدة

- الرجال – 5 مرات أو أكثر خلال مناسبة واحدة

تعريف الشرب الثقيل:

- النساء – 8 مرات أو أكثر في الأسبوع

- الرجال – 15 مرات أو أكثر في الأسبوع

يستلزم الشرب المعتدل تناول مشروب الكحولي لمرة واحدة يوميًا للنساء ، ومرتين يوميًا للرجال.

ما الذي يدفع شخص ما للشرب بشكل مفرط ؟

من المحتمل أن يبدأ اضطراب تعاطي الكحول أثناء فترة المراهقة ، كما يقول المعهد الوطني لتعاطي المخدرات. في الواقع ، بحلول الوقت الذي يكون فيه طلاب المدارس الثانوية من كبار السن، فإن 70 في المائة منهم يكون قد جرب الكحول.

ضغوطات الحياة و ظروف العمل هي الأسباب التي تجعل الناس يستمرون في شربهم أو تدفعهم نحو الإفراط أكثر في إدمان شرب الكحول . يرتبط استهلاك الكحول المعتدل إلى الثقيل ارتباطًا مباشرًا بالشعور بالنشوة والهدوء وتقليل التحكم في النبض وزيادة الثقة الاجتماعية. عندما يستمر شخص ما في الشرب على الرغم من الآثار الجسدية السلبية مثل التعب والصداع والغثيان ، فهذه علامة على أنهم يعانون من  اضطراب إدمان الكحول (AUD)

فيما يلي الأعراض الأكثر شيوعًا ل:AUD

- الشرب أكثر أو لفترة أطول مما أريد.

- محاولة التقليل من شرب الكحول أو التوقف عن تعاطيها والفشل في تحقيق ذلك.

- الانخراط وبشكل متكرر أثناء الشرب في أعمال يزداد فيها مخاطر التعرض للأذى الجسدي ، مثل القيادة أو السباحة أو استخدام الآلات أو المشي في منطقة غير آمنة أو ممارسة الجنس غير الآمن.

- الحاجة إلى الحصول على المزيد من المشروبات للحصول على نفس التأثير السابق.

- الاستمرار في الشرب رغم الشعور بالاكتئاب أو القلق أو تفاقم مشكلة صحية موجودة من قبل.

- قضاء الكثير من الوقت في الشرب ، أو التعرض لأزمة صحية نتيجة للشرب.

- الاستمرار في الشرب رغم الأضرار التي تلحق بالعلاقات مع العائلة والأصدقاء.

- إدراك أن الشرب قد منعك أنت أو أحد أفراد أسرتك من رعاية منزلك أو عائلتك ، أو تسبب في مشاكل في العمل.

- اختيار تقليص الأنشطة أو الهوايات  بدلاً من الحد من الشرب.

- إلقاء القبض عليك أو وقوعك في مواقف تعرضك للمساءلة القانونية بسبب الشرب.

- المعاناة من الانسحاب عندما تتلاشى آثار الكحول.

محفزات استخدام المنشطات:

تستخدم المنشطات لزيادة اليقظة والطاقة والاهتمام ولزيادة ضغط الدم والتنفس ومعدل نبضات القلب.

المنشطات تستخدم عادة لعلاج السمنة ، اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والاكتئاب. استخدامها ينتج مشاعر النشوة والثقة. الأمفيتامينات والميتامفيتامين والكوكايين هي المنشطات الأكثر تأثيرأُ. تؤخذ هذه المواد عن طريق الفم ، عن طريق الوريد ، أو عن طريق الشم .

تشير التقديرات لعام لـ 2014 إلى أن 913،000 شخص مابين  سن 12 عامًا وما فوق  يعانون من اضطراب تعاطي المنشطات؛ بسبب تعاطي الكوكايين ، وفقًا لـ. SAMHSA فإن 476000 شخصاً يعانون من اضطراب استخدام المنشطات الناتج عن تعاطي أنواع أخرى من المنشطات. فيما يلي بعض التغييرات الجسدية والسلوكية لشخص يعاني من اضطراب استخدام المنبه:

التغيرات الجسدية تشمل:

- اتساع حدقة العين ،تغير درجة حرارة الجسم، الغثيان، فقدان الوزن.

- التغيرات الحركية.

- ضعف العضلات.

- ألم في الصدر.

- الارتباك.

- زيادة أو انخفاض ضغط الدم.

التغييرات السلوكية تشمل:

- الاغترار بالنفس والإصابة بما يشبه جنون العظمة

- القلق

- سرعة الاستثارة والغضب

- الغضب

- الاكتئاب

قد يواجه الناس أيضًا تقلبات مزاجية صعبة ، وهناك بعض العلامات الأساسية لـ(اضطرابات استخدام المنشطات): هي فرط اليقظة وفرط النشاط والارتباك وكثرة الكلام.

ما هي الأسباب الشائعة لاضطراب استخدام المنشطات؟

جينات الشخص ذاته، كيمياء الدماغ، المجموعة الاجتماعية ، ضغوط الحياة ، القدرة على التغلب على التوتر، وحالة الوظيفية كلها تؤثر على خطر الإصابة باضطراب تعاطي المنشطات. الأمفيتامينات، وهي منبهات شائعة تستخدم لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ، تمنح الناس شعوراً زائفاً بالثقة والهدوء ، مما يخفف من وطأة أي ضغوط متعلقة بالحياة اليومية.

الأفراد الذين يفضلون أن يشعروا بالتحفيز، والإفراط في النشاط ، والذين يجدون صعوبة في التعامل مع الإرضاء المتأخر، هم أكثر عرضة للجوء إلى المنشطات مقارنة بالآخرين لتحقيق الشعور بالسعادة.

الأمفيتامينات هي التي تسبب إطلاق المواد الكيميائية “المسؤولة عن الشعور بالسعادة” في الدماغ ، مثل الدوبامين. تستخدم المنشطات أيضًا لفقدان الوزن وأصبحت أكثر شيوعًا بسبب الضغط المجتمعي لتبدو بطريقة معينة.

اضطراب تعاطي المخدرات:

تستخدم المواد المخدرة لتخفيف الألم. كما أنها تسبب الغثيان والنعاس والارتباك والنشوة والإمساك وتقليل التعرق.

الهيروين هو مادة مخدرة غير قانونية ، ويمكن أن تسبب المواد المخدرة القانونية (تستخدم كعقاقير طبية) ، مثل كسيكودوني والهيدروكودون ، آثارًا صحية ضارة عند إساءة استخدامها.

كانت المواد المخدرة والهيروين مسؤولة عن أكثر من 28000 حالة وفاة في عام 2014. الأشخاص الذين يستخدمون المواد المخدرة بشكليها يتوقون إلى الشعور بالنشوة التي يتلقونها، وما لا يقل عن نصف الوفيات المرتبطة المخدرات  يرجع إلى المواد المخدرة الموصوفة ـ كوصفة طبية .

وفقًا لـ SAMHSA ، كان ما يقرب من 1.9 مليون شخص يعانون من اضطرابات استخدام المواد المخدرة المرتبطة بتناول الأدوية الموصوفة للألم في عام 2014. ويصف الأطباء لمرضاهم العديد من هذه المواد المخدرة المهدئة للألم ، بما في ذلك كسيكودوني ، المورفين ، والكوديين. ومع ذلك ، ووفقا لدراسة بقيادة المسح الوطني حول تعاطي المخدرات والصحة ،أظهرت أنه ما يزيد قليلا عن 50 في المئة من مستخدمي المخدر (الأفيون) حصلوا عليها من صديق أو أحد أفراد الأسرة. وحصل عليه 22.1 في المئة منهم فقط من الطبيب. في عام 2014، قدّرأن 4.3 مليون أمريكي استخدموا المواد المخدرة لأسباب غير طبية خلال شهر واحد.

مع مرور الوقت ، يحتاج الكثير من الناس إلى تناول المزيد من المواد المخدرة للاحتفاظ بنفس التأثير الذي كان لديهم عند بدء تناول الدواء لأول مرة. نتيجة لذلك ، يلجأ الكثير من الناس إلى المواد المخدرة الأقل تكلفة والأكثر سهولة ، مثل الهيروين. ما يقدر بنحو 586000 شخص تعرضوا لاضطرابات استخدام الهيروين في عام 2014.

الهيروين مسحوق أبيض أو بني اللون ويستخدم إما عن طريق الحقن أو التدخين أو الشم . وتشمل أعراضه الشائعة النعاس والاكتئاب في الجهاز التنفسي وتقلص في حدقة العين والغثيان وجفاف الفم. يمكن أن يسبب أيضًا ضيقاً في التنفس وزرقة في الشفاه والأظافر وبشرة رطبة باردة وغيبوبة وتشنجات وموت.

ما هي الأعراض الشائعة لشخص يعاني من اضطراب استخدام المواد المخدرة؟

إذا كنت تشك في أن أحد أفراد أسرتك يعاني من اضطراب في استخدام المواد المخردة الموصوفة / غير الموصوفة ،

فابحث عن هذه العلامات والسلوكيات الشائعة:

- شغف قوي.

- عدم القدرة على التحكم أو تقليل الاستخدام.

- الاستمرار في تعاطي هذه المواد على الرغم من أثره على العلاقات والحياة الاجتماعية.

- زيادة التعاطي لهذه المواد مع مرور الوقت.

- زيادة التسامح مع المواد المواد المخدرة.

- أعراض الانسحاب: الغثيان والقيء والمزاج السلبي وآلام العضلات والحمى والإسهال والأرق.

اضطرابات استخدام المواد الأخرى:

بالإضافة إلى الأنواع الرئيسية من اضطرابات تعاطي المخدرات ، يعاني العديد من الأشخاص أيضًا من اضطرابات تعاطي التبغ ، واضطرابات تعاطي القنب، واضطرابات تعاطي حبوب الهلوسة.

كيف يمكنني مساعدة نفسي أو أحد أفراد أسرتي الذي يعاني من اضطراب تعاطي المخدرات أو إدمانه؟

هناك العديد من العلاجات المتاحة لأولئك الذين يعانون من اضطراب تعاطي المخدرات ، وكذلك الإدمان.

بالنسبة لاضطرابات تعاطي المخدرات ، تشرح إدارة خدمات إساءة استخدام العقاقير والصحة العقلية أن العلاجات المعيارية تتضمن العديد من المكونات ، والتي تشمل:

- المشورة الفردية والجماعية.

- علاج المرضى الداخليين والسكنيين.

- علاج مكثف للمرضى الخارجيين.

- برامج المستشفيات الجزئية.

- إدارة الرعاية.

- أدوية.

- خدمات دعم التعافي.

- زمالة / صحبة من 12 خطوة.

- الدعم من قبل النظير/الرقيب.

من أجل التشخيص الدقيق لشخص يعاني من اضطراب تعاطي المخدرات ، سيحتاج الشخص المعني إلى العمل مع طبيبه أو أخصائي وإكمال الفحص والتقييم.

لقد وجدت الدراسات أنه بالنسبة لكل من اضطرابات تعاطي المخدرات والإدمان ، فإن الجمع بين الدواء المناسب وبرامج الدعم السلوكي والعاطفي هي الأكثر فعالية في علاج الاضطرابات ومنعها من التكرار.

  • اسم الكاتب: Ted Bender
  • اسم الناشر: فريق واعي
  • ترجمة: د.محمد عبد الجواد
  • مراجعة: أ.محمد حسونه
  • تاريخ النشر: 6 أغسطس 2021
  • عدد المشاهدات: 864
  • عدد المهتمين: 150

المصادر

  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك