كيف تحول هذه التقنيات الثلاثة الحميمية إلى منتج مزيف؟

إن الحاجة للحميمية لا يمكن أن تكون شيئا قابلا للاستبدال بالسيليكون أو البث المباشر أو التجارب ثلاثية الأبعاد بغض النظر عن عدد الميزات والتحسينات التي يمكن أن تتضمنها
A+ A-

 إن الحاجة للحميمية لا يمكن أن تكون شيئا قابلا للاستبدال بالسيليكون أو البث المباشر أو التجارب ثلاثية الأبعاد بغض النظر عن عدد الميزات والتحسينات التي يمكن أن تتضمنها

في عام 2015 ، أجرى بعض الباحثين الفنلنديين دراسة مثيرة للاهتمام سعت إلى تحديد تصورات الفتيات المراهقات عند مقارنة الإباحية بالجنس الحقيقي.  تم تلخيص النتائج التي استمروا في تلقيها بكلمات إحدى المشاركات في الدراسة ، وهي فتاة تبلغ من العمر 17 عامًا تُدعى إيما: 

"الجنس ينطوي على أكثر من ذلك بكثير."

ما هو هذا " الأكثر بكثير" الذي كرّرته العديد من الفتيات على أنه عامل الاختلاف بين الجنس الحقيقي والإباحية ؟  اتضح أنه الحميمية ( الأُلفة ).

لماذا يعتبر هذا شيئا مهمًّا ؟

مع تطور التكنولوجيا وتغير العالم من حولنا ، لكن حاجات الإنسان الأساسية لم تتغير معه، إن بعض رغبات الإنسان المتأصلة عميقا للاحترام والتواصل والقَبول والحب ما زالت في حاجة إلى الإشباع عند الإنسان بنفس القدر كما كانت قبل عقود.

صحيح أن التكنولوجيا قد غيّرت كيفية تلبية بعض هذه الاحتياجات - في الواقع  في بعض النواحي؛ حيث أوجدت طرقًا جديدة للاتصال ، من خلال وسائل مختلفة مثل وسائل التواصل الاجتماعي. يجادل الخبراء حول ما إذا كانت هذه الأشكال الجديدة من الحميمية هي قنوات صحية وإيجابية تمامًا لهذه الرغبات ، ولكن ما لا يمكن إنكاره من قِبل الجميع هو صلة الحميمية بصحتنا ورفاهيتنا بشكل عام.

ضع هذا في الاعتبار،عندما ننظر إلى بعض من أحدث الوسائط التي تتوفّر فيها الإباحية الآن .

كما سنرى ، فإن الادّعاء بتقديم اتصال أكبر وتجربة جنسية أكثر "أصالة" ، يتم تسويقه بشكل مبالغ فيه أكثر من أي وقت مضى ، ولكن من الصعب تصديق النوايا الحسنة لصناعة يتم دعم أرباحها من خلال توجيه المستهلكين إلى محتوى شديد التطرف لإبقائهم ملتصقين بالشاشة لفترة أطول قليلاً واستغلال دوامة الهبوط هذه.

أولا : موقع OnlyFans

 إذا لم تكن قد سمعت عن OnlyFans ، فربما أنت تسمع الآن: ليس فقط بسبب إشارة المغنية Beyonce إليها في أغنيتها ، ولكن منذ عمليات الإغلاق بسبب جائحة COVID-19 ، نما كل من منشئي المحتوى والمستهلكين بشكل كبير.

 في الواقع ، تضاعفت حسابات منشئي المحتوى بأكثر من ثلاثة أضعاف منذ فبراير (من 200000 إلى أكثر من 750.000) ، وارتفع عدد "المعجبين" أو المستهلكين من 20 مليونًا في فبراير إلى أكثر من 60 مليونًا حاليًّا.  تشير بعض التقديرات إلى أن OnlyFans قد حققت نموًّا في الإيرادات بأكثر من 300 ٪.

 لكن دعنا نرجع خطوة للوراء: OnlyFans هو موقع قائم على الاشتراك يسمح للمستهلكين ("المعجبين") بالاشتراك مقابل رسوم شهرية، ويرشد المنتجين (صانعي المحتوى) للمحتوى المفضل لدى المتابعين.  ليس كل شيء إباحيًّا رغم ذلك.  على سبيل المثال: بعض المحتوى موجّه للياقة البدنية.  ومع ذلك ، فإن سياسات التراخي تجعل من السهل على ممثلي الإباحية الهواة الجدد أو مقدمي المحتوى الإباحي عبر الفيديو والبث المباشر السابقين استخدامها كمنصة جديدة لتسويق أنفسهم عليها ، وكسب المال في هذه العملية.  أيضًا لا يخلو الأمر من عثور منشئي المحتوى دون السن القانونية على ثغرات في عملية التحقق من العمر وإنشاء ملفات شخصية بمحتوى إباحي صريح.

 تُصنف OnlyFans نفسها على أنها منصة توفر اتصالاً أكبر بين منشئي المحتوى والمعجبين.  في الواقع ، يتدفق العديد من المعجبين الذين يبحثون عن محتوى إباحي أكثر خصوصيةً وذلك حسب onlyfans ، مع توقع "تجربة الحصول على صديقة" - أي توقع أن يتذكر منشئو المحتوى تفاصيل صغيرة عنهم ، ويرسل لهم رسائل خاصة ، أو رسائل شخصية، وما إلى ذلك.

 ومع ذلك ، فإن بحث العديد من المعجبين عن المزيد من المودة والحميمية مع صانع المحتوى قد ينحرف عن مساره ، ضع في اعتبارك ما يلي: وجدت دراسة حديثة أن 40٪ من المستخدمين على مواقع كاميرات الويب المختلفة أبلغوا عن حبهم لفناني الأداء أو افتتانهم بهم.  لذا فإن هذا يطرح السؤال عما إذا كان هذا النمو في OnlyFans يعكس حقًّا مستوى أعلى من الاتصال بين صانع المحتوى والمتابع، أو شيئا أكثر خطورة على المدى الطويل.

ثانيا : إباحية الواقع الافتراضي

 الإباحية المرتبطة بالواقع الافتراضي ثلاثي الأبعاد (VR)  كانت في طور التكوين منذ بضع سنوات.  من المفترض أن تكون الشيء الكبير التالي في الأفق؛ لتحسين الطريقة التي يتم بها استهلاك المواد الإباحية ، ومن المفترض أن ينغمس المرء تمامًا في التجربة.

إن أدوات Google ذات المظهر غير التقليدي التي من المحتمل أنك رأيتها هي سبب إمكانية ذلك.  إنها تتيح للمستهلك أن يرى ويختبر ، حتى من خلال اللمس (حاسة اللمس) ، عالمًا افتراضيًّا بالكامل قد يبدو حقيقيًّا مثل البيئة المحيطة بك في الوقت الحالي.

 إنها عمل تجاري (business) غير صغير، بل من المتوقع وخلال خمسة أعوام قادمة أن تصبح الإباحية المرتبطة بالواقع الافتراضي في المرتبة الثالثة عالميًّا ضمن الأعمال التجارية للواقع الافتراضي ، مباشرة وراء ألعاب الفيديو والمحتوى المرتبط باتحاد كرة القدم الأميركية. حيث من المتوقع أن تكون قيمة هذه التجارة  بحلول عام 2025 أكثر من 1 مليار دولار.

 ولكن تم طرح  بعض التجارب بالفعل حيث وصف الأشخاص أن هذه الطريقة الجديدة لاستهلاك المواد الإباحية يمكن أن تكون مزعجة ، حيث يُنظر إليها على أنها غريبة ومقلقة.  وكما يبدو فإن عدم وجود شخص حقيقي يمكن أن يترك بعض المشاعر والتأثيرات المحرجة أو غير المريحة  قليلاً مع هذه العلاقة الحميمة المصطنعة.

روبوت جنسي

كما أن التقنية تتقدم فالإمكانية موجودة لممارسة الجنس مع روبوت مصنوع تماما ، مع رموش للعيون وأظافر مشكّلة  كما يرغب الزبون، ومصمم لكي لا يتعب وأن يكون جاهزا لأي شيء يرغب فيه المستهلك جنسيًّا ، في أي مكان وفي أي وقت .

على الرغم من أنه قد يبدو أشبه بنموذج "عند الطلب" لطلب فيلم ، فإن إضفاء الطابع السلعي على الجنس يتجسد الآن بشكل ملموس من خلال الدمى الجنسية.  تم تجهيز هذه الدمى أيضًا بالذكاء الاصطناعي (AI) لجعلها أكثر "بشرية" - يمكن للمستهلكين حتى اختيار "الحالة المزاجية" (مضحك ، مفكّر، غاضب) التي يرغبون في أن يكون شريكهم الجنسي فيها.

 منذ الإغلاق ، نما الطلب على هذه الأنواع من الدمى بشكل ملحوظ.  في شهر واحد فقط ، زاد نمو شركة Sex Doll Genie بنسبة تزيد عن 50٪ في بعض فئات العملاء ، وتعمل على توسيع نطاق الأعمال لمواكبة الزيادة في الطلبات.

 يتم تسويق هذه الدمى ، ليس فقط كدمى جنسية ، ولكن كـ "رفقاء".  في الواقع ، تقوم شركة Realbotix للدمى الجنسية ببرمجة دميتها الذكورية Henry ليقول أشياء مثل ، "يمكنك الاعتماد عليَّ في اللحظات الجيدة والسيئة."  وشعار الشركة؟  "كن أول مَن لا يشعر بالوحدة مرة أخرى."

 يسلط هذا الضوء على المفارقة الكامنة وراء هذه الدمى: فهي موضع اهتمام عندما يتعلق الأمر بالتعرُّف على صراع البشر مع الوحدة والحاجة ليس فقط للجنس ، ولكن التواصل ، مع الأخذ في الاعتبار أنه حتى أصغر التفاصيل مهمة - السمات الجسدية ، والصوت ، شخصية الشريك الجنسي.

 ومع ذلك ، فإن حلهم هو التغطية على حاجة حقيقية للغاية للتواصل العميق والحقيقي بأشياء متطورة تحاول تقليد هذا التواصل . إنه مثل وضع أفضل لصقة جروح عالية الجودة يمكن أن تتخيلها على جرح طلق ناري.  قد تكون الضمادة هي الأفضل في السوق ، لكنها ليست حقًّا ما تحتاجه لحل المشكلة.

 لن يتم حل الوحدة البشرية حقًّا من خلال الوسائل التقنية.

 ذاك الشيء  "المزيد" الذي يبحث عنه الناس

 تذكّر هذا الشيء الذي تنسبه الفتيات الفنلنديات إلى الجنس الحقيقي ، لكن لم يكن بإمكانهن وضع يدهن عليه ( التعبير عنه بدقة )؟  هذا صحيح — الحميمية ( الأُلفة). الحقيقة هي أن الحاجة إلى الحميمية ، في العلاقات الإنسانية والتواصل الأصيل ليست شيئًا يمكن استبداله بالسيليكون أو كاميرات الويب أو التجارب الثلاثية الأبعاد ، بغض النظر عن عدد الميزات والتحسينات التي قد تتضمنها.

 في عالم به الكثير من الطرق لاستثمار وقتنا وطاقتنا ، هناك أشياء تستحق القتال من أجلها.  الحب الحقيقي.

  • اسم الكاتب: Fight The New Drug
  • اسم الناشر: فريق واعي
  • مراجعة: محمد حسونة
  • تاريخ النشر: 18 فبراير 2022
  • عدد المشاهدات: 554
  • عدد المهتمين: 83

المصادر

  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك