تريد التحرُّر من الإباحية؟ لا تعرْها اهتمامك، كذلك ينصح المختصّون

يحزنني سماع أثر الصراع مع الإباحية على حياتهم، فهي تستهلك ٣٠، ٥٠ و أحياناً ٧٠ بالمئة من وقتهم و طاقتهم! فأسألهم: لماذا يركزون على شيء يكرهونه ؟! فتكون الإجابة المعتادة: لأني أتمنى أن تزول من حياتي
A+ A-

أشياءٌ، كثيراً ما أُخبر مرضاي من مدمني الإباحية بها

لقد عملت مع مئات المرضى على مر السنين الذين صارعوا الإباحية باحثين عن التحرُّر من آثارها.

 يحزنني سماع أثر الصراع مع الإباحية على حياتهم، فهي تستهلك ٣٠، ٥٠ و أحياناً ٧٠ بالمئة من وقتهم و طاقتهم!

 فأسألهم: لماذا يركزون على شيء يكرهونه ؟!

 فتكون الإجابة المعتادة: "لأني أتمنى أن تزول من حياتي!".

 فأسأل: "حسنًا، لماذا إزالتها من حياتك شيء مهم؟"

 فيجيب المريض: "لأن الحياة تصير صعبة عندما تواجهك مشكلة تستنزف الكثير من وقتك وتركيزك!" 

ركز أقل على ما تكره، أكثر على ما تحب.

كلُّ هذا يُفسر سبب اعتقادي بأن أول عمل لدينا في مواجهة هذه المشكلة هو توسيع نطاق تركيزنا وتوجيهه لما يُحبه المريض في حياته. توجيهه للاستمتاع بالنعم من حوله والمساهمة فيما يستطيع تحسينه.

"أسرع طريقة للبقاء عالقاً في علاقة قهرية بشيء لا تريده حقًّا، هي التركيز عليه طوال الوقت!"

ماذا حدث لغروب الشمس؟ حيوانك الأليف؟ صديقك الذي لم تكلمه؟ ذلك الكتاب الذي لطالما أردت أن تقرأه؟

الحياة أكثر بكثير من مجرد شاشات وجنس.

 فقط عندما تفهم هذا -وأنا أعني أن تفهمه جيداً- سوف ترى الإباحية على حقيقتها وكيف تؤثر على حياتك.

التحلِّي بالصبر في سبيل التعافي

 رؤية المشكلة بوضوح لا تزيلها أو تمهد طريق التعافي من السلوك الجنسي القهري مباشرةً. لكن على الأقل تمكنك من إدراك طول الطريق للتعافي منها.

 وربما يجب عليك أيضاً أن تدرك شيئاً آخر: أن هذه الصراعات ليست بمنحنى بعيد عن الحياة الواقعية بل هي جزءٌ منها.

 فكلما تعرفت على مرضاي أكثر، كلما ازددتُ ابتهاجاً أثناء حديثنا. فنحن ننخرط سويًّا في قصص حبهم ونحزن سويًّا لما يحزنهم. فيبدأون تدريجيًّا بفهم معنى الحياة وأهمية تحسين علاقتهم بالمقربين منهم.

 يدركون كرامتهم وجمالهم كبشر بالرغم من تلك الصراعات المحبطة. فلا تتعجل رحلة التعافي. استمتع بالرحلة؛ لأنك سوف تدرك في الوقت المناسب أنك تحب استمرار رحلة التعافي. 

أعطِ نفسك وقتاً كافياً للتعافي والنمو

عوضاً عن مجرد محاولة التخلص من الإدمان بأسرع وقت، اقتراحي أن تمنح الموضوع وقتاً كافياً حتى تستطيع فهم سبب انتكاسك وعودتك للإدمان وكل المؤثرات عليك. 

يتطلب الأمر وقتاً وعلاقات مع أشخاص تستطيع أن تثق بهم وتتحدث إليهم. الحديث مع شخص يجيد الإنصات لك سيكون مفيداً. 

لكن لا تفقد الأمل فيمن حولك أيضاً -كمساعدين ومنصتين لك-. إذا استطعنا أن ننصت بشكل تام لأهلنا وأصدقائنا ولو لبعض الوقت، فنحن نقوم بعمل المعالج الذي يضطرون لدفع المال ليقضوا مثل هذا الوقت القيّم معه. 

لا أحب شيئاً أكثر من أن يقوم الأهل والأزواج والأصدقاء بعملنا كمعالجين.

مصارحة الأحبّاء

على مر الأشهر التي نعمل فيها سويًّا، أجد المرضي يناقشون أمورهم الخاصة مع أحبّائهم أكثر وأكثر. إن هذا لّإنجاز كبير!

فكر فيما اُضطروا أن يبذلوا لخوض مثل هذه النقاشات:

- عليهم أن يتخذوا مشاعرهم بجدية عوضاً عن تجاهلها أو كبتها.

- عليهم أن يمروا بحالات عاطفية صعبة بدلاً من تخديرها بالحوافز الجنسية أو العمل أو أي شيء آخر.

- يجب عليهم فرز مشاعرهم ومحاولة العثور على كلمات تعبر عن هذه المشاعر.

- عليهم أن يتحلوا بالشجاعة لإظهار ضعفهم للأشخاص المهمين في حياتهم

 على الرغم من صعوبة الأمر، فهو السبيل لتقليص أثر مشكلة إدمان الإباحية. 

مصارحة الأحبّة بمشكلة إدمانك تقوم بتقوية علاقتك بهم فليس هناك شيء آخر لا تستطيعون التحدث بشأنه.

  • اسم الكاتب: د/ مارك تشامبرلين
  • اسم الناشر: فريق واعي
  • ترجمة: يوسف عصام
  • مراجعة: محمد حسونة
  • تاريخ النشر: 16 يوليو 2022
  • عدد المشاهدات: 1K
  • عدد المهتمين: 30

المصادر

  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك