ما هي القضايا السابقة التي تُحاول الهروب منها عندما تُشاهد المواد الإباحية؟

إذا كنت تعاني من الاستخدام القهري للمواد الإباحية، فمن المحتمل أن يكون ذلك علامة على أن شيئًا ما ليس صحيحًا في البيئة من حولك، أو في ماضيك.
A+ A-

إذا كنت تعاني من الاستخدام القهري للمواد الإباحية، فمن المحتمل أن يكون ذلك  علامة على أن شيئًا ما ليس صحيحًا في البيئة من حولك، أو في ماضيك. 

ما الذي تُهدِّئ نفسك أو تُشتِّت انتباهك عنه؟ 

في عام 1985 ، فقدت امرأة تبلغ من العمر 28 عامًا في برنامج السمنة 276 رطلاً في غضون عام، من وزنها الأوَّلي البالغ 408 أرطال.

بعد الحفاظ على ذلك لبضعة أسابيع، شرعت في استعادة كل الوزن مرة أخرى في فترة زمنية قصيرة.

بعد إجراء مقابلة مع هذه المرأة، اكتشف مُعالجها أنها تعرَّضت للاعتداء الجنسي من قِبَل جدٍّ لها على مدى فترة طويلة عندما كانت طفلة. استمرَّ هذا الباحث نفسه في رؤية صدمات شديدة في خلفية الأشخاص الآخرين الذين انتكسوا أيضًا.

هل من الممكن أن تُؤدي مثل هذه الإساءة المُبكِّرة إلى حدوث مشاكل صحية والإدمان بعد سنوات عديدة؟

خلفيات الصدمة تُغذي الإدمان

وجدت دراسة بارزة أُجريت عام 2001 على 17000 شخص ارتفاعَ معدلات الصدمات المُبكِّرة و"التجارب المعاكسة" في حياتهم، والتي تُعرّف على أنها إساءة جسدية أو عاطفية أو جنسية، أو إهمال جسدي أو عاطفي، أو التعرُّض للعنف المنزلي، أو المرض العقلي للوالدين أو تعاطي المخدرات، وانفصال أو طلاق أو حبس الوالدين.

على سبيل المثال: أبلغ شخص واحد من كل 4 أشخاص عن نشأته مع أبوين مدمنين على الكحول أو تعرَّض للإيذاء الجسدي، وأبلغ 1 من كل 5 أشخاص عن اعتداء جنسي من نوعٍ ما.

لكن المفاجأة الأكبر جاءت عندما اكتشف هؤلاء الباحثون مدى انتشار هذه الصدمات المُبكِّرة "بقوة وبشكل متناسب" في النتائج اللاحقة.

على سبيل المثال: بالمقارنة مع أولئك الذين ليس لديهم تجارب سلبية مُبكِّرة، فإن أولئك الذين تعرَّضوا لأربع تجارب مؤلمة في وقت مُبكِّر لديهم زيادة بنسبة 700 ٪ في إدمان الكحول، ومضاعفة خطر الإصابة بالسرطان.

وأولئك الذين تعرَّضوا لستة أحداث صادمة عندما كانوا أطفالًا كانوا أكثر عرضة بنسبة 4600٪ لتعاطي المخدرات، وحوالي 4000٪ أكثر عرضة للوفاة بالانتحار، مع معدلات الإصابة بأمراضٍ عقلية خطيرة تُظهر أيضًا علاقة مباشرة بالصدمات المُبكِّرة.

فكر في الأمر: عندما تظهر دراسة تزعم أن شيئًا ما نأكله يزيد من خطر الإصابة بأمراض خطيرة بنسبة 40٪ ، فهناك صدمة عارمة وتحذيرات من خطورة الأمر. ولكن  ماذا عن 4000٪؟

لماذا يُصارع الناس مع الإباحية؟

الأمر الأكثر إيلامًا هو  أن الصدمة المُبكِّرة تُهيِّئ الناس لمشاكل لاحقة مثل إدمان المواد الإباحية.

على الرغم من أن الكثير من الأبحاث حول المواد الإباحية قد ركَّزت على الآثار المتموِّجة التي تأتي من مثل هذه العادة، إلا أن هناك تأثيرات متموِّجة أخرى تُؤدي إلى ذلك. وأكَّدت دراسات أخرى ارتفاع معدَّل حدوث الصدمات المُبكِّرة في حياة الأشخاص الذين يُعانون من المواد الإباحية.

هذا فقط مساهم واحد محتمل في صراعات المواد الإباحية، لكنه عامل جادٌّ، ولا ينبغي أن نتجاهله. لذا -كما اقترحت إليانور لونجدين ذات مرة- بدلاً من التركيز على "ما مشكلتك؟" يجب أن نسأل كثيرًا: "ماذا حدث لك؟"

بالنظر إلى ما نعرفه عن التأثير العميق للصدمة، فمن المدهش أن نسأل قليلًا  الأشخاص الذين يواجهون ظروفًا جسدية أو عقلية: "ما الذي يحدث في حياتك؟ هل هناك أي سبب آخر يجعلك تشعر بألم شديد في الوقت الحالي؟ هل هناك أي طريقة للأذى الآن أو في الماضي - يُمكننا مساعدتك على تجنُّبها؟ "

لحسن الحظ، بدأ هذا يتغير. كما قال الدكتور توبي واتسون: "لقد بدأنا في العودة إلى إدراك أنه عندما يُعاني الناس، فهذه علامة على أن شيئًا ما ليس صحيحًا في بيئتهم ... كان هناك نوعٌ من الضرر لإنسانيتهم."

ربما يكون هذا صحيحًا بالنسبة لك أيضًا. ربما، إذا كنت تُعاني من استخدام المواد الإباحية القهري، فمن المحتمل أن تكون علامة على أن شيئًا ما ليس صحيحًا في البيئة من حولك، أو في ماضيك.

هذا يتجاوز صدمة الطفولة وحدها إلى كل أنواع وجع العلاقات والخسارة الصعبة التي يُمكن أن تحدث عند البالغين أيضًا. على سبيل المثال، شارك واحد من كلِّ ثلاثة أزواج في عنف جسدي، وفقد العديد من الآباء أطفالهم، ويُواجه العديد من الجنود ذكريات مؤلمة من الحرب.

أظهر لنفسك التعاطف

إذا كان هناك جرحٌ ما زال مؤلمًا في حياتك السابقة، أظهر لنفسك نفس التعاطف الذي كنت ستُظهره لشخص آخر.

هل يُمكن أن يكون هذا سببًا آخر للجوئك إلى شيء ما عبر الإنترنت لتهدئة وتشتيت الانتباه؟

إذا كان الأمر كذلك، فهذه أخبار جيدة؛ لأن هناك الكثير من الطرق الأخرى القادرة على تهدئة هذا الألم وعلاجه. وطالما أنك منفتح على القيام بالعمل للتعرُّف على هذه الطرق وإدخالها في حياتك  يُمكنك البدء في التعرُّف على أحد جذور عاداتك القهرية.

ابدأ اليوم بالتواصل مع شخصٍ تثق به، والتحدث معه حول ما مررت به. صدقني، سوف يُساعد!

عن المؤلف

هولي جبسون: هي مستشارة للصحة العقلية السريرية، وعملت على دعم الأشخاص الذين يُواجهون الاكتئاب والإدمان وصدمات الخيانة لأكثر من 25 عامًا. عملت هولي في عدة فرق لتطوير برامج التدريب والتعليم والتدريب المستندة إلى العلم عبر الإنترنت المستخدمة في جميع أنحاء العالم؛ لمساعدة الأفراد على التغلب على تحديات الصحة العقلية والسلوك. شغف هولي هو الناس، وخاصة مشاهدة الناس وهم يكبرون ويتغلبون على التحديات.

  • اسم الكاتب: هولي جيبسون
  • اسم الناشر: فريق واعي
  • ترجمة: د/ محمد عبدالجواد
  • تاريخ النشر: 18 أغسطس 2022
  • عدد المشاهدات: 822
  • عدد المهتمين: 29
  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك