أطفالنا في العالم الرقمي: الأمور التي يجب على الآباء الانتباه لها

تُسلط المعلومات الواردة في الفيلم الوثائقي الجديد أطفالنا على الإنترنت الضوء على سبب أهمية البرامج المُعاد تشكيلها للوالدين. يُحدد صانعو الأفلام أربع طرق رئيسية لحماية الأطفال
A+ A-

تُسلط المعلومات الواردة في الفيلم الوثائقي الجديد "أطفالنا على الإنترنت" الضوء على سبب أهمية البرامج المُعاد تشكيلها للوالدين. يُحدد صانعو الأفلام أربع طرق رئيسية لحماية الأطفال: ثقِّف نفسك، وعلِّم أطفالك، وقم بتثبيت تطبيقات التصفية والمراقبة، وكن واعيًا بما يفعله أطفالك عبر الإنترنت.

بقلم زارين شيخ كوب:

بصراحة لم يكن عمل فلم وثائقي تعليمي عن تأثير المواد الإباحية على الأطفال بقائمة ما سأفعله. عندما كنت أنا وزوجي روب نبحث في إيجابيات وسلبيات الأجهزة المحمولة لأطفالنا، وجدنا بعض المعلومات المُثيرة للقلق حقًا. نحن عائلة مختلطة - لديَّ ابنة تبلغ من العمر 10 سنوات، وروب لديه ثلاثة أطفال تتراوح أعمارهم بين 15 و12 و9.

لقد صادفنا مقالًا بعد مقال حول سهولة وصول الأطفال إلى المواد الإباحية العنيفة عبر الإنترنت. والأسوأ من ذلك، أنه تم توثيق الارتفاع في عدد حالات الاعتداء الجنسي بين الأطفال، حيث بدا أن التعرُّض لهذا النوع من المواد الإباحية هو العامل الأساسي المسبب.

كآباء يعيشون في عالم حيث من المُعتاد أن يمتلك الأطفال الصغار أجهزتهم الخاصة، كان الأمر مزعجًا حقًا. لم نكن نريد أن يتعرَّض أطفالنا لهذا. أردنا أن يختبر أطفالنا العلاقة الحميمة الحقيقية والاحترام المتبادل بين الأزواج. أردنا منهم أن يختبروا المتعة والإثارة التي تأتي مع العلاقات الجنسية الزوجية الصحية بدلاً من ذلك. فإن المحتوى عبر الإنترنت الذي يمكن أن يتعرَّض له الأطفال من شأنه أن يُعرِّضهم للارتباك بشأن الحدود والموافقة، ويُصوِّر الأفعال العنيفة والمهينة على أنها جنس "عادي". قد يكون الوصول إلى هذا المحتوى قبل أن يكون لديهم أي خبرة في علاقة زوجية ضارًّا للغاية.

أردنا معرفة أفضل السُّبل لحماية أطفالنا. هل كانت هناك فلاتر أو تطبيقات أو برامج للحفاظ على أبنائنا؟ أردنا معرفة كيفية التعامل مع هذا الموضوع مع أطفالنا. هل هناك عمر مُعيَّن للتحدُّث بهذه الأمور؟ هل كانت المدارس منخرطة في مناقشات حول المواد الإباحية؟ ماذا كانت تفعل الحكومة؟ هل كانت هناك أيُّ منظمات تساعد الآباء في التعامل مع هذه المشكلة المهمة؟ تساءلنا عمَّا يفعله الآباء الآخرون؛ لأنه لا يبدو أن أحدًا يتحدَّث عن ذلك.

أردنا أيضًا معرفة سبب هذه المشكلة. لماذا حدث هذا؟ ما مدى تأثيره السيء؟ بينما يمكننا حماية أطفالنا وتعليمهم، كان هناك الكثير من الآباء الذين كانوا مثلنا قبل أن نبحث في هذا الموضوع، ليس لديهم أدنى فكرة عن وجود المشكلة أصلاً. ما الذي يجب فعله بخصوص الآباء الذين يُحبُّون أطفالهم ويهتمُّون بهم مثلما نفعل نحن، والذين يُريدون الأفضل لهم؟ ماذا عن أطفالهم؟ والأطفال الذين سينتهي بهم المطاف بالزواج من أطفالنا؟

على الرغم من أننا لسنا من المتخصصين تكنولوجيًّا، فقد قررنا أن نأخذ الأمور بأيدينا. أجرينا العديد من الأبحاث، وقمنا بالاستعانة بخبراء رائدين في هذا المجال، ووثَّقنا الرحلة.

بعد 18 شهرًا وها نحن في موعد إصدار الفيلم - وهو فيلم حاولنا جعله شاملاً قدر الإمكان. إنه فيلم يشرح لماذا تُشكِّل المواد الإباحية على الإنترنت تهديدًا حقيقيًّا لسلامة كل طفل لديه وصول غير مفلتر إلى جهاز أو يتواصلون مع الأصدقاء الذين يفعلون ذلك. نهدف أيضًا إلى إنتاج فيلم يُقدِّم بعض الحلول التي يسهل الوصول إليها والتي يمكن للآباء تطبيقها مع أطفالهم.

لم يكن طريقا سهلاً. لكن الأشياء المهمة في الحياة نادراً ما تكون سهلة. عمل كلانا على كل جانب من جوانب هذا الفيلم بدون ميزانية أو تمويل بخلاف مدَّخراتنا الخاصة. تضمَّنت رحلتنا وقتًا طويلاً، وتخطيطًا، وسفرًا، وانغماسًا في - وتعريض أنفسنا - لمعلومات لا يُمكننا التراجع عن سماعها أو رؤيتها. عشنا وتنفَّسنا هذا الموضوع لمدة عام ونصف.

في كثير من الأحيان، أردنا التوقُّف والابتعاد عن هذا المشروع. لقد استنفدنا عاطفيًّا بسبب تحمُّل عبء هذه المعرفة. كان اصطحاب ابنتي من المدرسة ورؤية جميع الأطفال يركضون من فصولهم الدراسية وهواتفهم الذكية في أيديهم أمراً يصعب تحمُّله في بعض الأيام. "هل يعرف آباؤهم الأضرار المحتملة؟" "هل هواتفهم بها فلاتر للمواقع؟" "هل تحدَّث أيُّ شخص مع هؤلاء الأطفال حول كيفية حمايتهم من مخاطر الإنترنت؟".

  • اسم الكاتب: Culture Reframed
  • اسم الناشر: فريق واعي
  • ترجمة: omar marshaha
  • مراجعة: محمد حسونة
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر 2022
  • عدد المشاهدات: 268
  • عدد المهتمين: 20

المصادر

  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك