تسع حقائق مذهلة عن الاتجار بالبشر في الولايات المتحدة.

لقد تم زيادة الوعي، والعقول تغيَّرت ولكن الاتجار آخذ في الازدياد. نحن نعيش في عالم بحاجة لأرقام ملموسة لشرعنة أي قضية.
A+ A-

نحن نعيش في عالم  يحتاج إلى أرقام ملموسة لشرعنة أي قضية، للأسف هذه الأرقام من الصعب أن نأتي بها، ولكن لدينا هذه الحقائق.

عند مناقشة الاتجار بالجنس، هناك ثلاثة أشياء ليست مطروحة للنقاش هنا : الاتجار بالجنس هو جريمة غير إنسانية، وتحتاج لإنهاء، ويجب أن تتوقف نهائيًّا، يجب علينا محاربة هذا الطلب.

من السهل قول ذلك، صحيح؟ مؤسسات الاتجار بالبشر والإساءة للأطفال والنساء يقومون بحملات مستمرة لإيقاف الطلب، وهذا كله تحت شعار " الرجال الحقيقيون لا يشترون النِّساء" (مصطلح يحمل شيئًا من الإهانة بدون قصد، ويمكننا أن نضيف عليها).

لقد تم زيادة الوعي، والعقول تغيَّرت ولكن الاتجار آخذ في الازدياد. نحن نعيش في عالم بحاجة لأرقام ملموسة لشرعنة أي قضية. ولسوء الحظ فإن الاتجار بالجنس والاستغلال الجنسي يُعتبران من الأعمال التي تتم تحت الأرض، وهذه الأرقام من الصعب الإتيان بها.

ولكن الكثير مما نعرفه عن الوضع الحالي لهذه الصناعة يأتي من الناجين منها، وعندهم الكثير للتحدث عن الإباحية وكيف ترتبط بشكل كبير أو تكون جزءًا من الاتجار بهم أو الاعتداء.

هناك تسع حقائق سريعة عن الاتجار بالجنس اليوم.

هنا فقط القليل من الإحصائيات الواسعة عن الاتجار بالجنس في الولايات المتحدة الأمريكية:

- الاتجار بالبشر لم يكن جريمة فيديرالية في الولايات المتحدة حتى العام 2000 عندما تم تمرير قانون حماية ضحايا الاتجار.

- تم التبليغ عن الاتجار بالأطفال بقصد الجنس في جميع الخمسين ولاية.

- في عام 2019 وحده، حالات الاتجار بالبشر التي تم التبليغ عنها للخط الساخن الوطني للاتجار بالبشر تضمن ناجين معروفين حوالي  22,326، و 4,382 ضالعين بالاتجار، و 1912 أعمال مشبوهة.

- تقريبًا النصف (44.6%) من ضحايا الاتجار بالجنس للقاصرين مروا بتجارب الاعتداء الجنسي على الأطفال قبل الدخول في صناعة الجنس التجاري. عوامل الخطر الأُخرى تضمنت الاعتداء الجنسي على الأطفال عاطفيًّا (40.9%)، والاعتداء الجسدي على الأطفال (32.5%), و (50%) تعرضوا للاغتصاب، و(62.6%) تم الإعتداء عليهم بعد هروبهم من المنزل.

- طِبقًا للحالات التي تم الإبلاغ عنها من خلال الخط الساخن الوطني للاتجار بالبشر، فإنَّ الإباحية جاءت بالمركز الثالث لأكثر شكل من أشكال الاتجار بالجنس بعد خدمات المرافق الجنسي والاستدراج من خلال أعمال المساج.

- من أكثر الحالات الموجودة سابقًا والتي جعلت من الأطفال ضحايا مكشوفين للاتجار تتضمن (بترتيب احتمالية حصولها) الهروب من المنزل (63%)، كونهم في دور حضانة (22%)، حصولهم على مواد مدمنة (18%)، التعرض للتشرد (9%) وكونهم ضحايا اتجار في الماضي (9%).

- وطبقًا لأحد التقارير التي تعاملت مع قضايا الاتجار بالجنس في الولايات المتحدة، فإن معظم طرق الإجبار التي تم استخدامها هي طرق غير جسدية (59%).

- الاتجار بالجنس ممكن أن يحصل لأي أحد مهما كانت خلفياتهم. (تم حذف الجزء المتعلق بالشذوذ لمخالفته لشروط موقع واعي. المترجم)

- واحد من كل ستة قاصرين هربوا من منازلهم، ممن تم الإبلاغ عن فقدانهم للمركز الوطني للأطفال المفقودين والمُستغلين جنسيًّا، من المرجح أنهم ضحايا الاتجار بالجنس.

الإباحية هي جزء من الاتجار أيضًا، وكما نرى مما سبق، فإن قانون حماية ضحايا الاتجار لعام 2000 كان خطوة مهمة وأساسية في التشريع الأمريكي والذي من خلاله تم التعرف على مختلف أشكال الاتجار بالبشر، ووضع عقوبات جنائية قاسية على المُعتدين وقدم الدعم للضحايا.

هذا القانون (قانون منع الاتجار بالبشر)  يعرِّف الاتجار بأنَّه حالة " يتم فيها الإكراه أو الاحتيال أو الإجبار على الجنس بقصد التجارة، أو أن الشخص  المُجبر على أداء هذه الأفعال لم يتجاوز الثامنة عشرة من العُمر".

هذا التعريف أتاح للعديد من سيناريوهات الاتجار بالجنس والتي لا تحظى بتغطية إعلامية أن تُحال للمحاكمة. غير الملمّين بهذه القضايا، ربما يتخيلون مشاهد هوليودية مثل أطفال يتم اختطافهم في بلد أجنبي، ويتم تقييدهم بالسلاسل وإجبارهم على الجنس.

هذه القصص موجودة، إنها حقيقية، ولكنها ليست السيناريو الوحيد عندما يتعلق الموضوع بالاتجار بالبشر.

لأنه لتعدد الظروف المحيطة بالاتجار بالجنس حال حدوثه، هناك العديد من الأسباب المساهمة والتي تخضع للاختلافات في الثقافات والاقتصادات والتأثيرات السياسية والتشريعات، وهذا جزء يسير من هذه الظروف.

على سبيل المثال، شهدت أوروبا ازديادًا كبيرًا في حالات الاتجار بالجنس للاجئين، بينما ازدادت صناعة الاسترقاق (العبودية) الجنسي للأطفال في الفلبين.

قضايا الفقر والسلطة تتداخل في الاتجار بالجنس بدون ذكر الإباحية.

العديد من مستهلكي الإباحية ليسوا على علم بأن البحث عن ومشاهدة الإباحية يعتبر عنصرًا مغذيًا للحالات الموجودة المتعلقة بالاتجار بالبشر. 

كيف تؤثر الإباحية على العرض والطلب للاستغلال؟

هناك يُوجد كل الترابط بين الإباحية والاستغلال الجنسي والاتجار بالجنس، غالبًا، هم نفس الشيء، ولكن الإباحية والاتجار مرتبطان بأكثر من طريقة.

على سبيل المثال، يقوم المتاجرون والمُعتدون غالبًا باستخدام الإباحية لتجهيز ضحاياهم و"تدريبهم" على ما هو مُتوقع منهم.

أظهرت التقارير أن العديد من المُعتدين جنسيًّا يقومون بعرض الإباحية على ضحاياهم خلال عملية الاعتناء بهم؛ وذلك من أجل تثبيطهم وخفض حساسيتهم تجاه الإغراءات الجنسية، ولتطبيع الاعتداء الجنسي الذي سيتعرضون له.

لأن الإباحية وبطريقة فعالة جدًّا من الممكن أن تجعل من العنف الجنسي شيئًا طبيعيًّا، فإنها تمهد الطريق للاعتداء على الضحايا، وخصوصًا عندما تتضمن عادات مشاهدة الإباحية للمستهلكين تخيلات تحتوي على عنف وهواجس جنسية.

إحدى الضحايا والتي تم اختطافها من منزلها بعُمر الـ 14، تم عرض مشاهد إباحية عليها باستمرار من خاطفها قبل اغتصابها.

لقد أوضحت: "كان ينظر إليَّ وكأنه يقول: سنفعل ما شاهدتيه".

الذي يحصل هنا هو أن هؤلاء النساء اللاتي تم تصويرهن يفعلن هذه الأشياء، وقد تم إجباري على فِعل ما حصل لهنَّ، وكأنهن يضعن المعايير على ماذا سيُجبرني خاطفي على القيام به، لقد شعرت أنه حُكم عليَّ بالإباحية كعقاب.

في الحقيقة، العديد من الضحايا ممن تم بيعهم للجنس قد أفادوا بأنه عُرض عليهم مشاهد إباحية من خاطفيهم أو المتاجرين بهم؛ وذلك لتوضيح ما هو متوقع منهم. أحد الناجين والتي تمت المتاجرة بها عندما كانت طفلة أوضحت: " عندما يأتي أحد الزبائن إلى الغرفة وقبل ذلك بقليل يتم عرض مشاهد إباحية عليَّ، وهذا يُفسِّر لي الموضوع ككل أنه كوني امرأه (بمعنى فتاة)، هذه ما يتوقعه الرجال منك، وهذا ما يريده الرجال منك".

بالطبع، الإباحية لا يقتصر تأثيرها على الطلب وسلوك الاتجار بالجنس وشراء الجنس التجاري، الحقيقة المُحزنة هنا أنه في بعض الأحيان الإباحية هي توثيق بأن الاتجار بالجنس قد حصل فعلًا.

لنأخذ بعين الاعتبار كل الحقائق قبل الشروع في استهلاك الإباحية.

ليس هناك دعوة سهلة للقيام بعمل لإنهاء الاتجار بالجنس. مواجهة هذه الصناعة يحتاج مساعدة كاملة من الحكومات في كل أنحاء العالم لفرض قوانين وحماية المعرَّضين للخطر، وهذه البداية فقط.

كيف تقضي على صناعة ما؟

حسنًا، لا أحد يريد مُنتجًا ما، إذًا لا يُباع.

إيقاف الطلب على الاتجار بالجنس يبدأ من خلال كل شخص فينا. إذا كنت تكره فكرة الاتجار بالجنس، وكانت الفكرة بحد ذاتها صادمة ومرعبة لك، فتخيل فقط الملايين حول العالم الذين يستهلكون الإباحية في كل أنحاء العالم حولنا. وبشكل أساسي هل الإباحية تغذي الطلب على الاتجار بالجنس بطريقة مباشرة أو غير مباشرة؟ نأمل الآن أنك تعرف الجواب.

  • اسم الكاتب: Fight The New Drug
  • اسم الناشر: aya gamal
  • ترجمة: خليل حامد
  • مراجعة: محمد حسونة
  • تاريخ النشر: 3 فبراير 2023
  • عدد المشاهدات: 455
  • عدد المهتمين: 91

المصادر

  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك