أهمية الأصدقاء في التعافي من إدمان الإباحية

وجود الأصدقاء مهم ومفيد للصحة العقلية. الأصدقاء مهمون للدعم والمشورة.
A+ A-

 وجود الأصدقاء مهم ومفيد للصحة العقلية.

الأصدقاء مهمون للدعم والمشورة.

 فوفقًا لمايو كلينك ، تزيد الصداقات من الشعور بالانتماء والهدف ، وتعزز السعادة ، وتساعد في الثقة بالنفس وتقدير الذات  .

 بالطبع ، ليست كل الصداقات جيدة. فيمكن أن يكون للصداقة السيئة آثار سلبية مثل زيادة التوتر أو القلق. وقد تجعلك بعض الصداقات تشعر "بالمنافسة" مع الآخرين.

 من المهم السعي وراء أكبر عدد ممكن من الصداقات الصحية.

التعافي من الإدمان والصداقة

إذا لم يتمكن الأصدقاء القدامى من التكيف مع تعافي المدمن  (إذا استمروا في إصرارهم على الشرب أو التعاطي أو ممارسة السلوكيات الجنسية الغير مرغوبة ، أو من خلال رفض أو انتقاد أسلوب حياة المدمن الجديدة) ، فيمكن أن يدفع هؤلاء الأقران بسهولة "صديقهم" إلى الانتكاس.

فحينئذ يصبح  قطع العلاقات مع الأصدقاء القدامى والمعارف شرطا لتعافي المدمن.

الكفاح من أجل ترك الأصدقاء القدامى (وربما حتى أحد أفراد الأسرة) هو صراع  صعب.

أسوأ شيء بالنسبة للمتعافي الجديد هو الشعور بالوحدة. ولكن عندما يتلقى شخص ما الدعم في رحلة التعافي  ، يتم الشفاء. 

تكوين صداقات عند  بدء التعافي

لا يجب أن تكون عملية العثور على الأصدقاء وتكوين صداقات بعد العلاج مهمة معقدة. فيمكنك أن تطلب من مركز العلاج الخاص بك أو فريق واعي كيفية الانضمام إلى مجموعات الدعم   وموعد الاجتماعات الدورية .

يمكنك استخدام هذه المجموعات كفرص لمقابلة أشخاص آخرين واعين ، وتعتبر جلسات العلاج الجماعي خيارًا جيدًا آخر. ومع ذلك ، تأكد من أنك تشارك في المجموعة بشكل مناسب وليس مجرد استخدامها كموقع للاستراحة. تذكر أنك بحاجة إلى أن تظل ملتزمًا بالتعافي مهما حدث ، فوجود مشرف والتواصل معه يمكن أن يساعدك أيضًا في توسيع شبكة أصدقائك. لا يساعد المشرفون في تعافيك وحسب ، بل يمكنهم تقديمك إلى أشخاص جدد في شبكة التعافي.

إذا انضممت إلى مجموعة دعم أو برنامج للتعافي ، فتأكد من قراءة القواعد أولاً للتأكد من أنك لا تخرق أي قواعد من خلال تكوين صداقات و تبادل معلومات الاتصال.

كيف تُكَوُّن صداقات

قد يستغرق العثور على أصدقاء عندما تكون في فترة نقاهة وقتًا طويلاً. هذا لأنه يجب عليك البحث عن أشخاص آخرين واعين   ، الأمر الذي قد يكون أصعب مما تعتقد.

ضع هذه الأشياء في الاعتبار عند محاولة تنمية شبكتك الاجتماعية.



- حدد نوع الشخص الذي تريده قبل تكوين صداقات

- كوّن صداقة مع نفسك.

اكتشف من أنت وما هي أهدافك وأخلاقك وقيمك.

- فكر في الطريقة التي تريد أن تتعامل بها مع الآخرين

- ضع حدودًا وفكر في الصفات التي تبحث عنها داخل نفسك وأصدقائك. يمكنك القيام بذلك عن طريق إجراء جرد صادق لنفسك.

- الاستماع الجيد:  غالبًا ما يبرز الإدمان سلوكيات أنانية لدى الناس. يجب أن تتعلم أن تكون متواضعًا وأن تستمع للآخرين. سيساعدك هذا على النمو كشخص وتكوين صداقات جديدة. من خلال الاستماع للآخرين من المحتمل أن تتعلم الكثير. استمع إلى أهدافهم ، وما هو الأقرب إلى قلوبهم ، والسمات التي يقدرونها أكثر .

يمكن أن يخبرك الاستماع النشط كثيرًا عن شخص ما ، مما يساعدك على تحديد من تريد قضاء وقتك معه  فهذا يخلق مساحة آمنة ويعلمك أيضًا بمن يمكنك الوثوق به.

تأكد من أن الأشخاص الذين تحيط نفسك بهم يعملون فعليًا للحفاظ على رزانتهم بدلاً من مجرد الوعظ للآخرين. راقب تصرفاتهم اليومية لمعرفة ما إذا كانوا يحافظون على رزانتهم ويدعمونك بقدر ما تدعمهم.

تذكر أن الصداقة هي طريق ذو اتجاهين. والعثور على الأصدقاء هو عملية تجربة وخطأ. لن يكون كل شخص تقابله صديقًا جيدًا أو حتى صديقًا مثاليًا. تمسك دائمًا بأخلاقك وقيمك. لا تقبل بشخص لا يدعم حياة التعافي. إن وجود صداقة سيئة ليس علامة على الفشل ، ولكنه بالأحرى درس. تعلم منه وامض قدما.

خطوات عملية لتكوين صداقات في فترة التعافي

هناك مجموعة متنوعة من الطرق البسيطة التي يمكنك استخدامها لمساعدتك في تكوين العديد من الأصدقاء في فترة التعافي  . أهم جانب في تكوين صداقات في فترة التعافي هو اتخاذ الإجراءات اللازمة. فمثلما يتطلب إدمانك اتخاذ إجراءات ، إليك بعض الأفكار لمساعدتك على الانفتاح على صداقات جديدة في العلاج.

قدّم نفسك :

بقدر ما قد يبدو الأمر بسيطًا ، قد لا يكون بهذه البساطة بالنسبة للآخرين. لكن لا يمكنك كسب أصدقاء دون أخذ زمام المبادرة بالتحية. لن تكون قادرًا على الانتقال من حياتك الاجتماعية السابقة إلى الحياة الحالية إذا فشلت في تطوير ذاتك لكسب علاقات جديدة . يعد تطوير روابط جديدة جزءًا حيويًا من مساعدتك على التخلص من الروابط القديمة السامة  . التحية البسيطة يمكن أن تفتح لك أبواب التعرف على أفضل صديق لك ودعمك في العلاج.

-شارك قصتك:

واحدة من أعظم الطرق لتكوين صداقات جديدة في فترة التعافي هي ببساطة الانفتاح في جلسات العلاج الجماعي وأثناء المشاركة في مجموعات الدعم ، مشاركة قصتك مع الآخرين تساعد في التواصل معهم على مستوى أعمق. فعند مشاركة قصتك سيتم تشجيعك لمعرفة أنك لست وحدك في معركتك مع الإدمان. لا عيب في الانفتاح بصراحة على معاناتك وما تسعى للحصول عليه من العلاج. تمتلئ مجموعات واعي  بالقصص الشخصية المذهلة التي تقرب الناس من بعضهم البعض ، كل ذلك أثناء السعي لتحقيق هدف مشترك.

كن صديقًا:

لتكوين صداقات ، يجب أن تكون صديقًا أولاً. هذا يعني أن تكون متاحًا لسماع قصص الآخرين ومعاناتهم واحتياجاتهم. استمع لما يقوله الآخرون. كن منفتحًا لما تتعلمه من رفاقك الجدد وفريق المشرفين المهتمين لدينا. من خلال الاستماع إلى الآخرين وكونك صديقًا للآخرين المحتاجين ، ستندهش من مدى سهولة التعافي. عندما تنفتح على أن تصبح صديقًا ، سيسارع الناس إلى تكوين صداقات معك. 

اختيار صديق تعافي :

إذا أردت أن تتخلص من الإباحية من حياتك، فأنت تحتاج إلى اختيار شخص ما (أو مجموعة من الناس) كرفيق في الطريق، هذا الشخص سيصبح مهما جدا في حياتك فأنت ستتحدث معه عن مشكلة الإباحية التي هي صعبة بدرجة كافية، وتتحدث معه عن أهدافك في هذه الحياة، ستشاركه تقدمك وهواياتك الجديدة التي ربما تمارسها.

إذا كيف تختار هذا الشخص؟

لو أنك محظوظ، واحد أو اثنان سيتواردان على ذهنك الآن، لكن لمعظمنا من المحتمل ألا يحدث ذلك ببساطة، فربما لا تعرف شخصاً تثق ب إلى هذه الدرجة. لا تجعل ذلك يحبطك، فأي علاقة ستأخذ الوقت كي تصل إلى هذه الدرجة، فالهدف الآن أن تجد هذا الشخص لك في المستقبل.

فإذا بحثت عن شخص كرفيق لك في رحلة التعافي فلتكن فيه تلك الصفات:

متدين: هذا الشخص يجب أن تكون له نفس المعتقدات والأهداف الروحية.

جدير بالثقة: فإنك سوف تتحدث معه عن موضوعات شخصية عميقة، لذلك تأكد أنه ليس معروفا بالثرثرة والقيل والقال.

مشجع وليس شاجبا: فعليه أن يعطيك حباً قوياً حينما تحتاجه، لكن من قبيل الحب وليس من قبيل الشجب والإدانة.

ناضج: هذا الشخص يجب أن يكون صاحب خبرة.

في نفس مكانك: فلو كنت عازبا فالمتزوج لن يفهم تحدياتك كأعزب والعكس صحيح، لكن هذا ليس شرطاً أساسياً بل مساعداً.

له نفس الاهتمامات: هذه ليست ضرورية لكن إذا امتلك شريكك نفس الهوايات والاهتمامات فسوف يساعدك على أن تتقدم إلى لأمام وتستكشف هوايات جديدة.

من نفس الجنس: فالاباحية تؤثر على كل جنس تأثيرا مختلفاً، النساء يشعرن بعبء إضافي من الخجل حيث إنهن لا يعتبرن أنه من الطبيعي أن تكون مدمنة على الإباحية (رغم ازدياد تقبل ذلك) هذا أولا.

ثانياً: حينما يكون الرجال والنساء في علاقة لصيقة فهناك احتمالية خطورة كبيرة لإساءة استخدام هذا القرب.

ولو كنت متزوجاً فنحن نوصي بألا تتخذ زوجتك / زوجك شريكاً لك، حتى ولو كان من حقه أن يعرف أكثر عن عملية تعافيك، فوضعه بموضع شريك المساءلة سوف يؤذيه ويجعله يشعر بكونه أحد الآباء أو جلساء أطفال بدلاً من كونه معاوناً.

الصداقة والوقاية من الانتكاس

لقد سقط العديد من المدمنين لأنهم حاولوا فعل الكثير في وقت مبكر جدًا: الحفاظ على العلاقات ، وبدء وظائف جديدة ، وتحديد الأهداف ، والمزيد. وفي حين أن هذه الأفكار جيدة من الناحية النظرية ، إلا أنها بحاجة إلى أن تكون متوازنة ومتداخلة. إن القيام بالكثير في وقت مبكر جدًا هو مأزق التعافي.

المدمن الذي يتعافى حديثًا ويشعر أنه قادر على مواجهة العالم قد يجد نفسه  بسهولة مرهقا ومحبطا. ولكن وجود أقران في التعافي من الإدمان يساعد في تحمل ذلك العبء بشكل كبير 

أصدقاء التعافي  مروا بالتعافي من قبل ، وربما ارتكبوا نفس الخطأ الذي ارتكبه المتعافي الجديد. يفهم أصدقاء التعافي أن التعافي عملية مستمرة إلى حد كبير ،وبقدر ما يتواجد الأصدقاء للدعم والتشجيع ، فإنهم موجودون أيضًا ليقولوا "لا" ولتقديم التحذيرات أو التصحيحات. قارن هذا بنوع "الأصدقاء" الذين قد يشجعون المتعافي على الاستمرار في الشرب وتعاطي المخدرات ومشاهدة الإباحية ، حتى عندما يتضح وجود مشكلة بسبب الإدمان .

الأنشطة الجماعية

في حين أن مجموعات الدعم مهمة ، إلا أن الأنشطة الأخرى في الحياة يجب أن تدعم حياة التعافي.

على سبيل المثال ، يمنح الأصدقاء المتعافي الفرصة للتركيز  في حياته الجديدة من خلال مساعدته على الاستمتاع بوقت مثمر بعيدا عن السلوكيات السلبية.

يمكن أن تساعد شبكة الأصدقاء على إعادة توجيه الحياة اليومية. من خلال ممارسة عدد من الأنشطة: ودروس اللياقة الأخرى ، والقراءة ، أو لعب كرة القدم أو السباحة أو المشي أو ببساطة لتتعلم مهارة لم تكن تمتلكها من قبل.

لقاءات منتظمة

قد يكون من الصعب الالتقاء بصديق وشريك التعافي أسبوعيا لكن سيظل روتين المقابلة مهماً . الثبات هو مفتاح نجاح الشراكة في التعافي فأنت لن تعاني من الإباحية كل أسبوع بل أحياناً ربما تمر أسابيع دون أن تواجه إغراءً، لكنك لو تخليت عن عادة الاجتماع بصديق أو أصدقاء التعافي فمن الصعب أن تعود إليها مرة أخرى في الوقت الذي تحتاج فيه للدعم. المزيد من اللقاءات حتى ولو لشرب فنجان من القهوة أو للدردشة عبر التليجرام أو سكايب سيساعد في تقوية الشراكة وبناء المزيد من الثقة ليس فقط للتحدث عن الإباحية بل للتحدث عما يجري في حياتك ومشاركة الأهداف الشخصية الخاصة.

وإذا لم تستطع حضور لقاءات منتظمة فعليك أن تضع في مفكرة مواعيدك أنه قد تم تأجيل الموعد هذه المرة وتحديد موعد آخر في أقرب فرصة حتى تظل على وعي دائم بأهمية تلك اللقاءات .

  • اسم الناشر: aya gamal
  • ترجمة: د/ محمد عبدالجواد
  • مراجعة: د/ محمد عبدالجواد
  • تاريخ النشر: 6 فبراير 2023
  • عدد المشاهدات: 1K
  • عدد المهتمين: 99

المصادر

  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك