المراهقون الأستراليون يشاهدون الكثير من الإباحية

قد لوحظ أن الإباحية، التي يشاهدها المراهقون الأستراليون، من كلا الجنسين تحتوي في الغالب على مشاهد عنيفة، والتي تطغى على العاطفة طغيانا كبيرا!
A+ A-

قد لوحظ أن الإباحية، التي يشاهدها المراهقون الأستراليون، من كلا الجنسين تحتوي في الغالب على مشاهد عنيفة، والتي تطغى على العاطفة طغيانا كبيرا!

في دراسة نشرت في مجلة (أبحاث الجنس) الأسترالية: وجد مجموعة من الباحثين، من ولاية فكتوريا أن أكثر من ثلث المراهقين (36.5%) الذين تشملهم الدراسة قد اعترفوا بأن الإباحية التي شاهدوها كانت تحتوي على العنف، بينما كان (11.1%) منهم مُقرّين، بأن هذه السلوكيات العنيفة إجبارية، ومفروضة على المرأة.

السلوك الذي لاحظه معظم المشاركين في الدراسة (85%) كان هو متعة الرجال وفقط!

أكثر من 500 أسترالي ما بين 15 و 29 عاما والذين شاهدوا الإباحية، خلال الاثني عشر شهرا الأخيرة، قد أخبروا الباحثين بأنهم شاهدوا مجموعة متنوعة من السلوكيات، في المحتوى المشاهد.

ولكن الإناث المشاركات في الدراسة، كنّ أكثر ملاحظة للعنف، الواقع على المرأة في هذه المشاهد.

وأضافت الباحثة (أنجيلا ديفيد):

(إنه لم يكن من المفاجىء بالنسبة لي أن تكون هيمنة، وسعادة الذكر، في هذه المشاهد أهم بكثير من سعادة الأنثى، ولكن الشيء الذي أدهشني، كان عند نظرنا إلى التفريق على أساس الجنس، في الاستمتاع بالعلاقة الحميمية).

وأضافت :

( لم نكن نتوقع من خلال الدراسة، أن تلاحظ النساء العنف الواقع عليهنّ أكثر من مرة ، وأن يسوءهنَّ ذلك).

وهل يعني ذلك أن الشباب الذكور، الذين شاهدوا نفس تلك المشاهد، لا يُعِدّون ما شاهدوه عنفا؟!

وإذا كانوا لا يُعدّونه عنفا، فعلام يدلّ ذلك إذا؟.

غالبا كان الرجال يختارون مشاهدة الوطء من الخلف (في الدبر) للجنس الآخر، وكذلك القذف على وجه المرأة، كما اختاروا المشاهد التي تحتوي على هيمنة المرأة.

لذلك هناك شيء مثير للاهتمام هنا، وهو يدور حول نقطة أن تكون مُهيمنًا أو أن ترى السعادة (النشوة).

أكثر من (80%) من الرجال في هذه الدراسة – والذين شاهدوا الإباحية خلال العام السابق للدراسة – قد اعترفوا أنهم شاهدوا الإباحية الشهر الماضي،

وكذلك (50%) من النساء.

وقالت ديفيد:

(إن الدراسة تُعتبر فريدة من نوعها؛ لأنها لم تكن تهدف إلى تحديد أنواع المحتوى الإباحي المتاح على الشبكة؟ أو المشاهد في الدراسة ، ولكن هدفها أن تتعرّف على ما كان الشباب، يلاحظونه بالفعل في الأفلام التي يشاهدونها).

إننا لا نخبر المراهقين والشباب، بأن ما يُشاهدونه هو العنف بعينه؛ ولكننا نسألهم:

كيف تدركون العنف أو تفهمونه في كل مرة تشاهدون الإباحية؟!


  • اسم الناشر: فريق واعي
  • ترجمة: راغب العزام
  • مراجعة: أ.محمد حسونة
  • تاريخ النشر: 11 يونيو 2021
  • عدد المشاهدات: 733
  • عدد المهتمين: 218
  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك