بعض الطرق للتعامل مع طفلك عند الاشتباه بتعرّضه للاعتداء الجنسي

وفق الإحصايات: فإن طفلًا من بين كل خمسة أطفال يتعرض للاعتداء الجنسي عند بلوغه سن الثامنة عشرة ! و من خلال الصدمة المرتبطة بهذه الاعتداءات الجنسية ؛ ترتبط بالطفل آثارًا طويلة الأمد تنعكس سلبًا على حياته
A+ A-

وفق الإحصايات: فإن طفلًا من بين كل خمسة أطفال يتعرض للاعتداء الجنسي عند بلوغه سن الثامنة عشرة !

و من خلال الصدمة المرتبطة بهذه الاعتداءات الجنسية ؛

ترتبط بالطفل آثارًا طويلة الأمد تنعكس سلبًا على حياته حتى تصل إلى :

 - صعوبات في الدراسة .

- اضطرابات في النوم .

- مشكلات في الشهية .

- زيادة احتمالية تعاطي المخدرات .

بعبارة أخرى : كل الأشياء التي لا يجب على أي طفل تحملها أو التعرض لها .

لكن لحسن الحظ ، فالآباء يريدون الأفضل لأطفالهم ، و هناك العديد من الأشياء التي يمكن للوالدين القيام بها لجعل البيئة آمنة لأحبائهم . 

لهذا السبب قررنا البحث  للعثور على أفضل الطرق التي يمكنك بها - بصفتك والدًا محبًا و مهتمًا - أن تقلل من خطر الاعتداء الجنسي على أطفالك .

فنحن نؤمن بأن الآباء المتميزون يعلمون أطفالهم معلومات مناسبة لأعمارهم حول النشاط الجنسي ، و يساعدون على تنمية قدرات أطفالهم و احترامهم لذواتهم .

و لقد زوَّدت " موارد الوقاية المجانية عبر الإنترنت " الآباء بالنصائح و الأدوات و المعلومات التي يمكن أن تساعدهم على اتخاذ إجراءات صغيرة كل يوم من شأنها أن تعود بفوائد كبيرة على أطفالهم .

على سبيل المثال ، تخيل سيناريو يأتيكَ فيه طفلك ، يسأل فيه سؤالاً حول سلوك جنسي مناسب ، أو يُظهر سلوكًا جنسيًا منحرفًا ، أو يعترف بأن شخصًا ما جعله يشعر بعدم الارتياح و يريده ألا يخبرك بأي شيء عنه .

في أي من هذه السيناريوهات الثلاثة تريد أن تستجيب و لا تتفاعل ؟

في هذه اللحظة عندما  تتفاعل ، سوف تفعل ذلك دون تفكير ، و ستقول أو تفعل أشياء بناءً على اللحظة و المشاعر التي تشعر بها ، و قد  ينتهي بك الأمر بفعل أو قول شيء تندم عليه ، و لكن عندما  تستجيب ؛ سيؤدي ذلك إلى محادثة مفتوحة ، و يزرع الثقة بينك و بين طفلك .

و فيما يلي خمس طرق للتعامل مع طفلك إذا كانت لديه أسئلة حول السلوك الجنسي :

- خذ نفسًا عميقًا :

سوف يمنحك ذلك بعض الوقت للتفكير و دراسة  ما يحدث ، و تحديد ما تحتاجه للتعامل مع هذا الموقف .

- انتبه للعواطف :

قد يكون طفلك متوترًا أو منزعجًا ، لذلك سوف يكون حساسًا ، و لهذا تبدأ مشاعرك في الارتفاع ، لكن عليك أن تبقى هادئًا ؛ لأن التعامل بطريقة هادئة و لطيفة أمر مهم حتى لا تغلق الحوار مع طفلك . 

أسوأ موقف هو رد فعل عاطفي للغاية ، فهذا يعلم طفلك عدم التحدث معك في المرة القادمة حين تحدث فيها مشكلة معه .

- استمع :

من الصعب الاستماع خاصة إذا كنت تفضل عدم سماع الأشياء التي يقولها أطفالك أو يطلبونها .. لا تقاطعهم ، دعهم يتحدثون بقدر ما يريدون قبل أن ترد .

- التحقق من صحتها :

تعرف على مدى صعوبة التحدث معك .. اجعلهم يعرفون مدى تقديرك لثقتهم بك ، اثبت لهم أنك موجود للمساعدة .

- ضع حلولاً للتوقعات و المشكلات :

إذا كنت تحاول دفع سلوك غير أخلاقي ؛  فقم بتعزيز إرشاداتك ، و إذا كنت تحاول الحد من تعرضهم لشيء معين ؛ فأخبرهم بهذا .

و إذا كنت تخطط لإبعادهم عن الشخص الذي جعلهم يشعرون بعدم الارتياح ؛ فكن صريحًا معهم بذلك الأمر .

- استمر في الاستماع و الحفاظ على الحديث :

عندما تتعلم التفاهم بدلًا من الانفعال على هذا النوع من المحادثات ؛ فسوف تحافظ على حوار مستمر مع طفلك .

إنها واحدة من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها للحفاظ على طفلك في مأمن من الاعتداءات الجنسية ، و سيفتح الباب - أيضًا - لأطفالك ليأتوا إليك و يثقوا بك عندما يكون لديهم أسئلة حول الجنس ، و لا يعتمدون على الآخرين .

صحيح قد تجعلك هذه المحادثات تشعر بعدم الارتياح في البداية ، لكن تأكد من استمرارها لأنها مهمة لك و لطفلك و ستفيدكما معًا .

  • اسم الكاتب: fight the new drug
  • اسم الناشر: aya gamal
  • ترجمة: حسّان أحمد حسن
  • مراجعة: حفصة البلبيسي
  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر 2023
  • عدد المشاهدات: 727
  • عدد المهتمين: 58

المصادر

  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك