• التاريخ: 25/11/2021
  • اليوم: الخميس
  • الميعاد: 08:00 م
  • الدولة: مصر
  • الفئة المستهدفة: المراهقين والمراهقات
  • الدعوة: عامة
  • المتحدثين: نخبة من متحدثي فريق واعي

تفاصيل الفاعلية

يميل معظم الناس إلى التغافل عن "الفيل الموجود في الغرفة" وهي المشكلة التي يتجنّبها الجميع. وكثيراً ما نستخدم التعبير الإنجليزي الشهير: «فيلٌ في الغرفة»! وهي عبارة مجازية تشير إلى اللحظات التي يتجاهل فيها الحاضرون عمداً حقيقة سلبية ماثلة للعيان. ورغم ما تشكله من مصدر إزعاج أو خطورة، إلا أن الجميع يستمر في مسلسل التغافل.

يعلم الجميع أنها مشكلة كبيرة، ولكن القليل منهم يقدم على معالجتها. إنها تدمر الزيجات وتضيّع الوظائف، وتسبب الإدمان مثل المخدرات، وتغذي الضعف الجنسيّ، والاكتئاب، والإتجار بالبشر، والاستغلال الجنسي للأطفال والنساء، والتحرش الجنسيّ، والاغتصاب، وضعف الإنتاجية، وتدهور المستوى الدراسي، ولا يسعنا التفكير في شيء واحد ذي نفع يأتي من وراءها. إنها المواد الإباحية.