نصائح للإقلاع عن الإباحية: لماذا لا تعني الانتكاسات بالضرورة الفشل في التعافي؟

انتكاسة واحدة لا تعني أنك فشلت في تحقيق هدفك، إنها تعني فقط أنه يجب عليك المحاولة مرة أخرى.
A+ A-
 
وفقاً لإحدى الدراسات، كان السلوك الصحي الأكثر انتشاراً بين الناس في محاولة الالتزام به في نيويورك هو إنقاص وزنهم و/أو تناول الطعام الصحي. وبحسب نفس الدراسة، اعترف 72.6٪ مِمَّن أُجريت عليهم الدراسة بأنهم لم يستطيعوا الالتزام بتلك السلوكيات الصحية سوى أسبوع واحد فقط، في حين أن 44.8٪ منهم استمر التزامهم لمدة ستة أشهر.
 
فهل هكذا تُشير هذه الدراسة إلى أن تلك النسبة منهم البالغة 44.8٪ قد تناولوا طعامًا صحيًّا كل يوم طوال فترة الستة أشهر؟ الجواب الواقعي هو "ربما لا". في الواقع، ربما بدأوا هذا التحدي بقوة وحزم، ومع مرور الوقت ربما واجهوا بعض لحظات الضعف قبل أن يعودوا إلى المسار الصحيح لاستكمال التحدي.
 
انتكاسة واحدة لا تعني أنك فشلت في تحقيق هدفك، إنها تعني فقط أنه يجب عليك المحاولة مرة أخرى.
 
قد يكون من الصعب تحقيق تلك الأهداف التي تتضمن تغييرات جذرية في العادات الشخصية اليومية. العادات القديمة تموت بصعوبة، وخلال تحدياتنا لتغييرها يمكننا الانزلاق إليها بسرعة مجددا بسبب الروتين الذي اعتدنا عليه. لكن حتى لو كان تغيير العادات القديمة صعبًا جدا، إلا أنه ليس مستحيلاً.
 
فيما يلي خمس طرق للمساعدة في التعافي من الإباحية وتغيير روتينك، وحياتك إلى الأفضل.
 
1. تأكد أن قلبك في المكان الصحيح:
كما هو الحال مع أي تغيير جذري في نمط الحياة، عليك التأكد من أن قلبك في المكان الصحيح. هل تشعر بالالتزام تجاه هذا التغيير؟ والأهم من ذلك ، هل تريد حقًّا تغيير نمط حياتك؟ بدون الرغبة الحقيقية في التغيير، لن تكون العملية سهلة. إذا أردت تحقيق تغييرات جذرية في نمط حياتك، عليك أن تبذل قصارى جهدك من أجل ذلك. أما إذا لم تتحلَّ بالعزيمة الكافية، فإن النتائج لن تكون مُرضية.
 
تأكد أن قلبك في المكان الصحيح، وأنك تبذل كل ما لديك، وتشعر بالالتزام تجاه التغييرات التي تريد أن تراها. وإذا كنت تشعر ببعض القلق بشأن الالتزام تجاه تغيير نمط حياتك، فإن التدرج من الخطوات البسيطة إلى الخطوات الأصعب شيئاً فشيئاً وسيلة للنجاح في طريقك نحو الرغبة الصادقة في التغيير.
 
2. ابحث عن مجموعة من الأشخاص تدعمك:
ابحث عن مجموعة ما تدعمك حيث يوجد أناس يشبهونك يسعون نحو تحسين الذات أيضاً.
 
سواء كانت جلسات تدريب جماعية، أو اجتماعات للمساعدة في الإقلاع عن الإدمان، يمكنك أن تشعر بالراحة وأنت تعلم أن لديك مجتمعًا موجودًا لدعمك خلال رحلتك مع العملية التي تمر بها. يمكن أن يؤدي العثور على مجتمع من الأفراد -الذين يشبهونك في التفكير ولديهم خبرات سابقة ونفس معتقداتك- إلى إحداث فرق كبير عندما تواجه تحديًا جديدًا. سواء كانت مجموعة عبر الإنترنت أو مجموعة من الأشخاص الذين تقابلهم في عطلات نهاية الأسبوع، فإن وجود مجتمع يدعمك يمكن أن يُحدِث فرقًا كبيرًا.
 
3. مراقبة نفسك يمكن أن تساعد في ضمان النجاح:
واحدة من أكثر الطرق فعالية لضمان النجاح، وأكثرها تحديا في بعض الأحيان: مراقبة النفس. عندما نواجه تحديًا جديدًا أو هدفًا جديدًا بأنفسنا، فمن السهل أن نخاطب أنفسنا ونشجعها؛ لتحقيق الأهداف التي نسعى إليها. فعلى كل حال، الشخص الوحيد الذي نخذله في حالة عدم التزامنا هو أنفسنا. الشخص الذي يريد إنقاص وزنه قد يأكل الكعكة لأن لا أحد يراقبه، والشخص الذي يريد الحصول على جسم رياضي قد يغيب عن تمارين الرياضة لأنه لا أحد سيسأله عما إذا كان قد ذهب إلى صالة التمارين من عدمه.
قد يضمن لك النجاحَ وجودُ شخص معك في رحلتك تحترمه وتثق به، وتصارحه بكل شيء؛ لأنك الآن مسؤول أمام هذا الشخص الذي يمارس دور مراقبتك. ولكن لكي ينجح هذا، عليك أن تكون صادقًا صريحًا معه كما لو كنت مع نفسك.
 
4. لا تقسُ على نفسك:
من الشائع جدا أننا نضع توقعات غير واقعية بالنسبة لنا في تحقيق الأهداف التي نسعى إليها. نحاول أن نُلزِم أنفسنا بالسلوكيات المثالية ومن ثم نقسو على أنفسنا عندما لا نستطيع الالتزام بها. قد نعنف أنفسنا، ونخاطبها بطريقة قاسية، لا نتحدث بها أبدًا مع صديق قريب أو أحد أفراد الأسرة. من المهم تحويل هذا النقد لأنفسنا إلى نقد إيجابي وليس هداما.
 
صرحت الكاتبة جين سينسيرو -المؤلفة صاحبة أكثر الكتب مبيعا- في صحيفة New York Times في كتابها (أنت قوي: كيف تتوقف عن الشك في عظمتك، وتبدأ في عيش حياة رائعة): "عندما تُخطئ، لن تصبح شخصًا أفضل عند شعورك بالذنب أو السوء تجاه نفسك، بل ستزداد حزنًا. الشعور بالذنب والعار والنقد الذاتي لنفسك من أكثر القوى تدميراً لك في حياتك، وهذا هو السبب نفسه الذي يجعل مسامحة نفسك وعدم القسوة عليها هي واحدة من أكثر العوامل في زيادة قوتك ".
 
عندما تمر بإحدى لحظات الضعف وتنتكس، ويستقر شعور الذنب داخلك، خذ الوقت الكافي ثم سريعاً خاطب نفسك معترفًا أنك مجرد بشر. إن التسامح مع نفسك وعدم القسوة عليها سوف يساعدك في تحقيق نتائج أفضل بكثير من الشعور المستمر بالذنب والعار.
 
5. الانتكاسات لا تعني الفشل:
أخيرًا، وربما أهم نصيحة، عليك أن تدرك جيداً أن انتكاساتك لا تعني فشلك. عشر خطوات للأمام وخطوة واحدة للوراء لا تعني 11 خطوة للوراء، ولا يجب أن يتلاشى التقدم بسبب لحظة واحدة من الضعف. للأسف من الشائع في المجتمع البشري، أننا نسارع في الشعور بالحداد والحزن على عيوبنا وإخفاقاتنا، ونُقصر في الاحتفال بإنجازاتنا ونجاحاتنا.
 
تعرف على التقدم الذي أحرزته في تحديك، وركز جيدا فيما حققته من نجاحات وما لم تحققه بعد، واتخذ الإجراءات اللازمة عند الضرورة. لا تؤمن أنك غير قادر على التغيير؛ لأنك تعرضت لانتكاسة، مهما كانت كبيرة أو صغيرة. أنت قادر، أنت قوي، وإذا كانت المعركة تستحق القتال، فاستمر في القتال.
 
  • اسم الكاتب: Fight The New Drug
  • اسم الناشر: فريق واعي
  • ترجمة: أحمد الصواف
  • مراجعة: محمد حسونة
  • تاريخ النشر: 5 يناير 2022
  • عدد المشاهدات: 234
  • عدد المهتمين: 31

المصادر

  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك