بحث جديد عن تأثير الإباحية على الرضا الجنسي والوحدة واستقرار العلاقات

"الخوف هو العدو الأكبر للحميمية. الخوف يجعلنا نهرب من بعضنا البعض أو نتشبث ببعضنا البعض، ولكنه لا يخلق علاقة حميمة حقيقية." - هنري نوين Henri Nouwen
A+ A-


 
"الخوف هو العدو الأكبر للحميمية. الخوف يجعلنا نهرب من بعضنا البعض أو نتشبث ببعضنا البعض، ولكنه لا يخلق علاقة حميمة حقيقية."  - هنري نوين Henri Nouwen 
 
أصبح تأثير المواد الإباحية على العلاقات والصحة الفردية والمجتمع في نظر الجمهور أكثر من أي وقت مضى.  ينتشر استخدام المواد الإباحية على نطاق واسع ، وغالبًا ما يكون إشكاليًّا ، وقد ثبت أن له تأثيرًا سلبيًّا بشكل عام على الأزواج والعلاقات بين الجنسين ، مما يدفع الرجال والنساء إلى التقليل من قيمة بعضهم البعض.
 
من الأكاذيب التي تسوقها الإباحية، أنّها  تنتج موادَّ ذات نشاط جنسي صحّي وعلاقات جنسية محترمة ، في الحقيقة المواد الإباحية يهيمن عليها التمييز الجنسي العدائي ، والعنف المتكرر ، والتجريد العام من الإنسانية والتشويه.
 
نظرًا لكيفية تأثير الجنس على الدماغ ، فإن المواد الإباحية تسبب  بشكل أساسي قصوراً في الأنظمة الأخرى ، مما يجعلها لا تسبب الإدمان فحسب ، بل تقوض أيضًا الارتباط الآمن والترابط المشترك والحميمية . كما هو الحال في السلوكيات من هذا النوع، فإن استهلاك المواد الإباحية أيضا قد يتم وصمه بالعار ، ويتم التعامل معه من خلال النقد والحكم ، بدلا من أن تكون الاستجابة من وجهة نظر بنَّاءة وفضولية وبدون حُكمْ.
 
الإباحية في صعود
 
 مع تطور المواد الإباحية يوما بعد يوم ، يصبح تأثيرها أقوى ، مدفوعة بسهولة الوصول إلى الإنترنت والتكنولوجيا المتقدمة - على الرغم من أن مقاطع الفيديو القديمة والمسجلة مسبقًا لا تزال أكثر أشكال الإباحية شيوعًا.  ولكن عندما تبدأ الاستفادة من تقنيات الواقع الافتراضي والمُعزز (VR و AR)، عندها  من الممكن أن يصبح تأثير المواد الإباحية أكثر فتكاً ، ويكاد يكون من المستحيل السيطرة على تأثيرها المدمر في ظل وجود العديد من التقنيات الحديثة ، وعلى الرغم من تنامي الاهتمام في البحث عن تأثيرها على الأفراد والمجتمعات، ولكن هناك القليل جدًا من الوعي الخاص بضررها المستقبلي، خاصة بالنسبة للأجيال الشابة ، الذين يطلق عليهم: "المستخدمون الأوائل للتكنولوجيا " ، ولذلك  فإن الخطر الذي تمثله المواد الإباحية غير الخاضعة للرقابة يتزايد أكثر من أي وقت مضى.  في حين أننا ربما نتخيل أنه يمكننا استخدام تقنيات ال VR و  AR لتعزيز العلاقة الحميمة والجنس ، يبدو أن الإباحية تقودنا بشكل أساسي بعيدا عن ذلك، وتبعدنا عن بعضنا البعض أكثر.  مع علمنا المسبق أن طرح المواضيع المتعلقة بالجنس تكاد تكون معدومة على مستوى الأسرة، فإنه غالبًا ما يتم تجاهل الجنس من قِبَلِ المؤسسات التعليمية أيضاً ، وهو ما يمثل مشكلة أكبر اليوم ، حيث يتمتع الأطفال في كثير من الأحيان بإمكانية الوصول المجاني وغير الخاضع للرقابة إلى الإنترنت ، بما في ذلك الدخول في كميات غير محدودة من المواد الإباحية التى  تسبق التطور النفسي الجنسي لهم. ولذلك يجب على الآباء الانتباه إلى ما يفعله الأبناء - وهو الآن أكثر أهمية وأكثر صعوبة من أي وقت مضى.
 
على الرغم أن الإباحية رائجة بين الجنسين ، ولكن الذكور هم الأكثر استهلاكاً وبشكل متكرر لهذة الصناعة.
  • تعد المواد الإباحية مقبولة بشكل خاطئ من قبل بعض الأزواج ، وفي بعض الثقافات، ولكن بشكل عام فإن استخدامها في سياق علاقة ملتزمة طويلة الأمد يُفسّر على أنه شكل من أشكال الخيانة الزوجية، وربما يبرر البعض أن استهلاكها مؤشر على العلاقة غير المُرْضِيَةَ وعدم الرضا الجنسي، ولكنها عمليًّا تعد خيانة، حيث  يبتعد الأفراد عن بعضهم البعض، ويزيدون من فرصة الانفصال عن طريق استهلاكهم المتكرر للإباحية.
 ربما يبرر بعض الأزواج انغماسهم في هذا الإدمان، أنها ربما تكون سببا لاستقرار الحياة الجنسية غير المُرْضِيَةَ ، لكن الأبحاث والتجارب السريرية تشير إلى أن الإباحية خطيرة جدًّا بشكل عام للأفراد أو العلاقات؛ نظرًا لأنها تميل إلى التدخل في العلاقة الحميمة، وتشوه التوقعات المتعلقة بالجنس. 
 
 بحث جديد
 تُوفّرُ أربعُ دراساتٍ حديثةٍ معلوماتٍ قيّمة فيما يتعلق بتأثير المواد الإباحية على العلاقات ، والرضا الجنسي ، والوحدة ، والطلاق.
 
1. الرضا الجنسي
 في بحث عن تأثير المواد الإباحية على الإشباع الجنسي قام به Wright و  Bridges و Sun و Ezzell و Johnson في 2018 في :  تم النظر إلى عينة من 1500 من الشباب لتطوير فهم أكثر دقة حول كيفية ارتباط "جرعة" استخدام المواد الإباحية وأثرها  على الإشباع  الجنسي.  بشكل عام ، وجدوا أن مشاهدة المواد الإباحية بشكل متكرر كان على الدوام مرتبطٌ بانخفاض الرضا الجنسي .
يعمل مستخدمو الأدوات الإحصائية لاشتقاق فهم أكثر تفصيلا لفهم كيفية الارتباط أو العلاقة بين تكرار( تواتر) استخدام المواد الإباحية مع الرضا الجنسي، فقد تم التوصل إلى نتائج مثيرة للاهتمام:  وجدوا أن الفروق الفردية بالنسبة للجنسين كان لها علاقة بالاختلاف في التأثير السلبي لاستخدام الإباحية.  فيما يخص الذكور وبالاعتماد على عوامل مثل : كونهم في علاقة ملتزمة ، وكونهم أكثر تديُّناً ، يُظهر البحث أن الرضا الجنسي بدأ في الانخفاض مع استخدام المواد الإباحية عدة مرات في السنة . 
أما فيما يخص الإناث وبالاعتماد على عوامل مثل : عدم كونهن في علاقة، وكونهن أقل تديُّناً ، بدأ انخفاض الرضا الجنسي في الظهور مع استخدام الإباحية مرة واحدة في الشهر.  والجدير بالذكر أنه تحت أي ظرف من الظروف ، لم يكن استخدام المواد الإباحية مرتبطًا بمزيد من الإشباع الجنسي. وهذه النتائج  تشير إلى أنه حتى الاستخدام غير المتكرر للمواد الإباحية له آثار سلبية على الرضا الجنسي.
 
2 رواج الإباحية، وسهولة الوصول إليها:
لماذا يمكن للرضا الجنسي أن ينخفض مع زيادة استخدام المواد الإباحية ؟ 
 النشوة الجنسية وما تمثله للذكور والإناث في المواد الإباحية السائدة.
قام كل من  Séguin و Rodrige وLavigne  في 2018 بمراجعة أكثر 50 مقطع فيديو رواجًا على موقع إباحي شهير، وهو موقع ويب شهير يوفر وصولاً مجانيًّا ومدفوعًا إلى مقاطع الفيديو الإباحية المسجلة مسبقًا ، تشير التقديرات إلى أنه قد تمت زيارة هذا الموقع أكثر من 23 مليار زيارة، وتمت خلالها مشاهدة  92 مليار مقطع فيديو خلال عام 2017 وحده.  قام الباحثون بتحليل مقاطع الفيديو لأفعال جنسية محددة ، مع التركيز على كيفية تصوير الوصول للنشوة، وما إذا كانت قد تحققت.  ضمن أكثر 50 مقطع فيديو رواجا، وجدوا أن 45 مقطعًا أظهروا زوجين من جنسين مختلفين ، بينما كانت الخمسة الآخرون  مقاطع جنس جماعي متنوعة.  كان الممثلون يتألفون من 60 امرأة و 50 رجلاً.  18 في المائة فقط من النساء أظهرن وصولهن للنشوة، مقارنة بـ 78 في المائة من الرجال.  (لاحظ الباحثون أن النشوة كانت ضمنية لمعظم الرجال ، ومع ذلك ، فقد تم تعديل مقاطع الفيديو التي لا تحتوي على النشوة الجنسية الذكورية لاستبعاد مشاهد الذروة؛ لتشجيع المشاهدين على الانتقال إلى المحتوى المدفوع).
 
 بالنسبة للنساء ، تم تحفيز النشوة الجنسية عن طريق الجماع المهبلي 45 في المائة من الوقت ، والجماع الشرجي 35 في المائة من الوقت ، وبوسائل أخرى أقل تواترا. 
 تشير هذه النتائج إلى عدة أسباب تجعل المواد الإباحية تؤدي إلى انخفاض الرضا الجنسي
 أولا وقبل كل شيء ، عادة (في العلاقة الجنسية الطبيعية ) تجرب النساء المزيد من النشوة الجنسية من خلال وسائل أخرى مختلفة عن / بالإضافة إلى الإيلاج المهبلي . بنفس القدر من الأهمية ، ولكن المواد الإباحية تشير إلى أن النساء نادرًا ما يجربن النشوة الجنسية ، حيث يمثلها 18 بالمائة فقط من الممثلات الإناث في أشهر مقاطع الفيديو الإباحية.  إذا تم اعتبار الإباحية بمثابة دليل إرشادي للجنس ، فإنها تؤدي وظيفة سيئة ، على أقل تقدير.  عندما يتعلق الأمر بتوجيه المشاهدين حول المتعة الجنسية ، فإن الإباحية بشكل عام غير دقيقة، ومن المحتمل أن تؤدي إلى ممارسة الجنس بجودة منخفضة والنشوة الجنسية النادرة ، خاصة للإناث، بالإضافة إلى الجنس أحادي البعد ، والذي من المحتمل أن يكون غير مُرضٍ للذكور.
 
3 الشعور بالوحدة 
إن استخدام المواد الإباحية يولد الشعور بالوحدة ، والوحدة تزيد من اللجوء للمواد الإباحية. 
الإباحية والوحدة : 
في بحث يعتمد على نموذج تكراري ثنائي الاتجاه ودراسة مبدئية ( تجريبية ) 
قام بها في 2018 كلٌّ من : بتلر ، بيريرا ، دراب ، ليوناردت ، وسكينر، والتي استطلعت آراء 1،247 مشاركًا في البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية حول العالم لتطوير نموذج إحصائي متطور؛ لمعرفة كيفية ارتباط العوامل المختلفة بالوحدة واستخدام المواد الإباحية .
فقد وجدت الدراسات أن استخدام الإباحية كان مرتبطًا بشكل كبير بالوحدة.  بالإضافة إلى ذلك، ارتبط الشعور بالوحدة بشكل كبير باستخدام المواد الإباحية ، مما يشير إلى وجود علاقة ثنائية الاتجاه.
في الواقع ، بالنسبة لكل "وحدة" (unit) من استخدام الإباحية ، زاد الشعور بالوحدة بشكل ملحوظ بعامل 0.20. ولكل وحدة (unit) من الشعور بالوحدة ، زاد استهلاك المواد الإباحية المستخدمة بعامل 0.16.
  ومن الجدير بالذكر، كما هو موضح في البحث السابق ، كان استخدام المواد الإباحية أكبر بالنسبة للرجال وكان أقل بالنسبة للمتزوجين. 
بالمقابل فقد أدت زيادة التديُّن إلى تقليل استخدام المواد الإباحية ، وارتبط ارتفاع مستوى التعليم بانخفاض الشعور بالوحدة.
ولذلك تقود نتائج الأبحاث إلى أن استخدام المواد الإباحية مرتبط بضيق العلاقات ، وضعف الارتباط ، والضغط على الترابط الزوجي. 
 
يرجع الضرر الذي يلحق بالعلاقات إلى "النص الجنسي للمواد الإباحية ، الذي يتألف من الإثارة الجنسية ، والتجريد ( معاملة الإنسان كشيء )، والاختلاط  (الممارسة مع العديد من الممثلات)، وكراهية النساء [والتي] تتناقض تماما مع العلاقة والارتباط الآمن ... وهذا مرتبط بشكل عام بالشعور بالوحدة"  من منظور يدعمه تحليل صور مقاطع فيديو تم على أحد الموقع الإباحية المشهورة التي تصور الجنس.
ويواصل بتلر وزملاؤه وصف إدمان المواد الإباحية على أنه ناشئ عن جهود غير قادرة على التكيف وتبريرها على أنها تساهم في التخفيف من الشعور بالوحدة والمشاعر السلبية الأخرى. وعليه، يعد استخدام المواد الإباحية عملية من مرحلتين من الإثارة والنشوة أثناء التحفيز الجنسي ، تليها حالة من الارتياح والراحة بعد الانتهاء.  ولذلك فإن  المواد الإباحية تعطي ارتياحًا مؤقتًا ، ولكنها في النهاية تؤدي إلى مزيد من الشعور بالوحدة والعزلة ، وتعطيل سلوك التعلق الطبيعي ، مما يؤدي إلى صعوبة أكبر في تكوين علاقات مستقرة ومرضية ، وزيادة احتمالية استخدام المواد الإباحية كبديل للحميمية مع الآخرين في العلاقات الزوجية.
 
4. الطلاق
 
 أخيرًا ، في فحص طولي أجريَ على أثر استهلاك المواد الإباحية وارتباطه  بالطلاق ، أجرى بيري وشلايفر (2018) دراسة طولية للأفراد المتزوجين امتدت من عام 2006 إلى عام 2014. بعد إجراء مسح على 2120 بالغًا متزوجًا ، وجدوا ، بشكل عام ، أن فرصة الطلاق تضاعفت لكل من الرجال والنساء الذين  بدءوا في استخدام الإباحية بعد الزواج.  وبعد تقييم العينة بأكملها ، كان معدل الطلاق 6 بالمائة لمن لم يستهلكوا الإباحية و 11 بالمائة لمستخدمي المواد الإباحية. وكانت معدلات الطلاق مع استخدام الإباحية أعلى بالنسبة للنساء اللواتي بدأن في استخدام الإباحية ، حيث تضاعفت ثلاث مرات تقريبًا من 6 إلى 16 في المائة ، بينما ارتبط استخدام الإباحية بالنسبة للرجال بزيادة من 5 إلى 10 في المائة في معدلات الطلاق. كما ارتبط وقف استخدام الإباحية بانخفاض خطر الطلاق بالنسبة للنساء فقط.  بالنسبة للنساء اللاتي توقفن عن استخدام الإباحية ، كان معدل الطلاق 6 في المائة ، مقارنة بـ 18 في المائة بالنسبة للنساء اللواتي استمررن في الإبلاغ عن استخدام الإباحية طوال مدة الدراسة.
في النهاية ، الباحثون وجدوا أن الارتباط بين استخدام المواد الإباحية والطلاق كان أكثر ارتفاعا كلما كان الأشخاص بعمر أصغر، نصف الأشخاص البالغين من العمر 20 عاما الذين بدءوا استخدام المواد الإباحية بعد الزواج تطلقوا (مقابل 6 في المائة ممن لم يبدءوا في استخدام الإباحية) ,28 في المائة من البالغين 30 عامًا ، و 12 في المائة من البالغين 40 عامًا.
  بحلول سن الخمسين ، لم يؤثر بدء استخدام المواد الإباحية  بشكل كبير على معدلات الطلاق.  بالنسبة لأولئك الذين حضروا الشعائر الدينية مرة واحدة على الأقل في الأسبوع ، ولم يؤثر استهلاك المواد الإباحية على معدلات الطلاق.
بالنسبة لأولئك الذين أفادوا بأنهم سعداء جدا بالزواج ، ارتبط بدء استخدام الإباحية بمعدلات طلاق أعلى : 12 في المائة ( مقابل 3 في المائة لأولئك الذين لم يبدءوا في استخدام الإباحية).
 
في حين أن هذه الدراسة إحصائية ولا تثبت أن البدء في استخدام الإباحية من الممكن أن يسهم في تفكك الزيجات، ولكنها تشير، إلى جانب البحث السابق ، إلى أن بدء استخدام المواد الإباحية له على الأقل بعض التأثير السلبي المباشر على الاستقرار الزوجي، وأن القدرة على التحكم في الامتناع عن الإباحية قد يكون - بالنسبة لبعض الأزواج (وخاصة عندما تبدأ النساء في استخدام الإباحية) - تأثيرا هامًّا لمنع  الطلاق وتحسين الرضا عن العلاقة.
 
يقترح الباحثون  أنه على وجه الخصوص بالنسبة للنساء "اللاتي يستخدمن المواد الإباحية أقل من الرجال عادةً " قد يكون البدء باستخدام المواد الإباحية مؤشرا على عدم الرضا الزوجي أو الخيانة أو كليهما. وستبحث الأبحاث المستقبلية في العلاقة السببية بين استخدام المواد الإباحية واستقرار العلاقات ، متضمنة عناصر ومعطيات مثل: ما نوع المواد الإباحية التي يتم استخدامها ، والتأثير التفاضلي حسب الجنس، وعدد مرات استخدام المواد الإباحية، وكيف يتم استخدامها، وكيف ينظر إليها الأزواج (على سبيل المثال ، الخيانة الزوجية وتأثيرها على المتعة الجنسية) .
 
غذاء للفكر
 
 في الثقافة الأمريكية ، هناك دائمًا توتر بين الحرية الفردية والقيود المجتمعية ، إنه توازنٌ يصعبُ تحقيقه ، وفي الوقت الحالي يتم إثارة الأمور بشكل متزايد.  
 
تعمل وسائل التواصل الاجتماعي وتكنولوجيا المعلومات على تحفيز التغيير السريع غير المنظم.  نحن في تجربة غير معروفة ، نعيش في تجربة غير مسيطر عليها إلى حد كبير، أعددناها من خلال ابتكار تقنية تتحرك بشكل أسرع مما يمكن لعقولنا أن تتحرك. المواد الإباحية هي مجرد مجال واحد من هذه التجربة التي نحاول فيها اللحاق بأنفسنا.  قد تسوّق الإباحية بأن  لها دورًا كجزء من الحياة الجنسية الصحية ، لكنها مرتبطة بالعديد من المشكلات.
 
تعد الحياة الجنسية والعلاقة الحميمة أكثر أهمية من أي وقت مضى ، وعلى الرغم من الفهم الأفضل لعلم نفس وبيولوجيا النشاط الجنسي والتعلق ، فإن إشكالية هذا الموضوع هي أكبر من أي وقت مضى.  وبينما يدافع بعض الناس عن المواد الإباحية، ويزعمون استخدامها بطرق صحية ، فإن ما تم التوصل إليه هو أن الإباحية تسبب الأذى ربما أكثر مما تنفع، وتتجه في الاتجاه الخاطئ. في حين أنه قد يستغرق الأمر سنوات عديدة ، قبل أن يعالج المجتمع ككل مشكلات المواد الإباحية - حتى لو أصبح إدمان المواد الإباحية فئة تشخيصية - فإنه يجب على الآباء والمؤسسات التعليمية الانتباه عن كثب لما يحدث ، واتخاذ الإجراءات المناسبة لمنع  العواقب السلبية المتقدمة لاستخدام المواد الإباحية ، حيث تشير مجموعة متزايدة من الأبحاث إلى أن الوصول غير المقيد إلى المواد الإباحية يشكل بالفعل المعتقدات والسلوكيات السلبية لكل من الشباب والشابات ، وللعلاقات بين الجنسين.
 
من الأفضل للأزواج المهتمين بالاستقرار والقرب بينهما على المدى البعيد، أن يتكلموا بشكل منتظم وبنّاء عن علاقتهما . وعليهم أن يطرحوا على الطاولة  جوانب علاقتهما الجنسية بالإضافة إلى الجوانب غير الجنسية بالتفصيل؛ لأن الناس بشكل عام يميلون إلى أن يكونوا خجولين، وأن يبتعدوا عن الحديث عن معتقداتهم الجنسية ونشاطاتهم وخيالهم الجنسي . من المهم بشكل خاص مراعاة دور المواد الإباحية جنبا إلى جنب مع عناصر العلاقة الأخرى . يجب على الأفراد الذين يستهلكون المواد الإباحية بشكل متكرر ، وخاصة أولئك الذين يشعرون بالوحدة ويواجهون صعوبة عندما يرغبون في الاقتراب من الآخرين ، أن يفكروا بقوة في التأثير الذي قد تحدثه الإباحية ليس فقط على علاقاتهم ، ولكن أيضًا على قدرتهم الخاصة على الارتباط وأداء الوظيفة الجنسية بشكلها الطبيعي. ويجب أن  يفكر هؤلاء الذين يستخدمون الإباحية بشكل مفرط بشكل جدي في طلب المساعدة إذا لم يتحكموا في استخدامها بمفردهم، بما في ذلك الأزواج والأفراد الذين يختارون استخدام الإباحية ولا يدركون تأثيرها.
 
  • اسم الكاتب: Grant Hilary Brenner
  • اسم الناشر: فريق واعي
  • مراجعة: محمد حسونة
  • تاريخ النشر: 6 يناير 2022
  • عدد المشاهدات: 56
  • عدد المهتمين: 11

المصادر

  • الاكثر قراءة
  • اخترنا لك